همسات في فضاء خالي من الصدى

Archive for December, 2008

اليوم موعدنا


Megan1Large.jpg

لأمر ليس لي فيه حيلة إنقطعت عن التعامل مع التقنية لمدة أسبوع أو أكثر، والحظ الجيد مكنني اليوم من إرسال هذا المقطع للتذكير بإجتماعنا الكاريكاتيري رغم إنقطاع ٣ كيابل رئيسية وإعتماد القطاع الشرق أوسطي بكاملة على كيبل واحد وإتصالات الأقمار الصناعية البديلة، على أية حال سأغتنمها فرصة لأنقل تحيتي الطيبة لأصدقائنا في كل مكان مع تمنياتنا لهم بأعياد سعيدة مجيدة،،،

مازن الرمال وصديقه الخيالي “محمد علي الخوري”

* الصورة الجميلة من قبل الطفلة ميجان ذات الثمان سنوات من أحد المواقع الإلكترونية.

كل عام وأنتم بخير ١٤٢٩


Picture 2.jpg

خطوات صناعة الكاريكاتير


Picture 1.jpg

يستفسر بعض من عشاق ومتذوقي هذا الفن عن طريقة العمل والخطوات المتبعة لصناعة الكاريكاتير فما تشاهده أمامك عبارة عن سلسلة متصلة من العمليات المتكررة التي تقوم أساساً على وجودة فكرة ثم يتبعها التكنيك وغالباً ما يكون مكرراً ومرهقاً -فليست التجربة الأولى من التخطيط هي التي تراها دائماً- ولكن النتائج وردود الفعل تستحق هذا الجهد حقيقة فالبعض يخطط قليلاً ليصل إلى الفكرة بينما يمضي البعض أياماً حتى يصل إلى فكرة.. وقد لا يصل!

ما يلفت للنظر في الكاريكاتير وجود عملية إختزال الفكرة وعرضها بأدنى قدر ممكن من الشرح والبيان بحيث تكون الصورة معبرة عن آلف كلمة أو مقال بإستخدام قواعد البناء التكويني من نقطة وخط ولون ومساحات وتوازن وفي هذا مبحث مستقل يتعرض لعلم الرموز وخصائص إدراك وإتفاقيات المجتمعات. على أية حال بإختلاف التوجهات والتقنيات المستخدمة إليك الفكرة العامة التي أحببت أن أشارككم بها والتي أتبعها شخصياً كمساهمة لكشف سر من أسرار المهنة/الهواية.. 🙂

يمكنك تحميل الملف من هنا

ماكدو


لست من مغرمي ماكدونالدز ولكن هذا الحال يتطلب نظرة جادة من إدارة سلسلة هذه المطاعم الملتزمة بالجودة والجعجعة بتطبيقها….

طبعا الصور تشمل أكثر من طاولة وقت إستراحة الموظفين -جميعهم وقت الصلاة- رغم تجول العاملين في كل ركن

Picture 2.jpg

بادرة جميلة


في بادرة جميلة من جماعة إشراف مادة التربية الفنية كعادتها السنوية أن تقيم يوماً مفتوحاً يُدعى بـ “المرسم الحر” حيث تتنوع المواضيع والخامات وقد صدف أن تلقت إدارة المدرسة هذه المناسبة وسعت جاهدة لإتمام المشاركة بعدد ٣ طلاب وكان أن حضرنا وإستمتعنا بهذا اليوم المتميز مع فرصة للتلاقي بالزملاء القدامي وأصدقاء التخصص والأب الروحي لمعلمي المادة “الأستاذ الفاضل : عبدالله نواوي” ونحن في إنتظار فرز المشاركات وتلقي التقييم ولا شك أنها مهمة شاقة بوجود ٣٠٠ أو ٣٠٠٠ طالب وقد إستفدت من هذه الفرصة أن أكون جاهز مستقبلاً بعدة الطلعات (دلة قهوة وشاهي وكاسات وفرشة أرضية أو كراسي قابلة للطي – ماء – مناديل – فطور محترم) وما يتطلب من ألواح وسنادات لدعم اللوحة أو الورقة وخامات قد يحتمل أن لا تتوفر وقت اللقاء..

Picture 3.jpg

عموماً أفكر جدياً في تفعيل هذا الأمر مع طلاب المدرسة ولكن التعامل مع ٣ حبايب غير اللي يتعامل مع ٣٥ أو أكثر … فدعواتكم…

%d bloggers like this: