همسات في فضاء خالي من الصدى

Archive for December, 2009

ما أنكحك ياشيخ!


watan - Ghamdi MixStatment.JPG

قلتها له على صيغة المبالغة في النكاح كمن يقول ما أعقلك أو ما أقوى عينك.. وذلك أثناء حديثي مع أحدهم عندما تبحر في وصف هوسة وشبقة الجنسي وأنه رجل غير قادر على ضبط تصرفاته في مجمع يحتمل أن يكون فيه جنس لطيف حتى لو كان الأمر بصفة العمل الرسمي ناهيك عن إجتماع عائلي مُنضبط، تداولت معه معنى الإختلاط والخلوة ولكنه أصر على أن الإختلاط هو الخلوه عندها نصحته بإستشارة طبيب ثم مرت الأيام وتفضل الدكتور الشيخ أحمد بن قاسم الغامدي -الموضحة صورته الكاريكاتورية بعاليه-، رئيس هيئات الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في منطقة مكة المكرمة بتوضيح ذلك وأن الإختلاط أمر عادي ويحدث في دور العبادة وأثناء تأدية الحج فشكراً له.

للأسف حتى اللحظة تقوم هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالوقوع في تعديات لا يقبلها العقل وتأتي الإجابة بأنها تصرفات فردية لأفراد اعمتهم وصائيتهم على أخلاق المجتمع فتجاوزوا الحدود الدولية لضبط النفس ومن الممكن لأحد أفرادها الذكور أن يقتحم دورة مياة نسائية بغرض تحقيق فرض واجب. لا شك أن هذا الجهاز الضخم “والكثيف جداً” يقوم بمهام مهمة جداً جداً تتعلق بأخلاقيات بعض أفراد المجتمع المنفلت أخلاقياً وهو دور تشكر عليه مع شريكها جهاز التربية والتعليم أيضاً.

SolitaryOffense.jpg

لكن عندما تقوم الهيئة بالإشتباه في احدهم ومن في معيته في مكان ما فإنها تطلق عليهم جرماً شرعياً كالخلوة مثلاً وقد لا يكون دقيقاً جداً خصوصاً عندما تكون تلك الخلوة بين عدد كبير من الناس، اتوقع ان ذلك اسمه إختلاط ولكنه منضبط وأمام مرأى بشر كثيرين لا يمكن عندها أن يقوم احد منهما أن يقدم على ما قد يقدم عليه أخينا اللي كنت اتحادث معه ونصحته بإستشارة الطبيب.

ما يحيرني حقيقة هو إختلاط فهمي قليلاً في هذا الأمر. فمن ترغب أو يرغب في عمل المحظور سيقوم به دون الحاجة للوصاية من قبل الغير ولكن عندما ترغب أو يرغب برفع الضرر عن نفسه عندها يمكن اللجوء للأجهزة الأمنية كالشرطة أو المباحث أو الأمارة لرفع الضرر كالإبتزاز مثلاً. ولكني في كل مرة ارى أن دور البطولة المطلقة يُسند للهيئة فقط. شكراً لها ولو أن فهمي مشوش فهل دورها البطولي يعني عدم الحاجة لتفعيل الأجهزة الأخرى وإحالتها للزوال؟ ربما .. ولكن هل يعني ذلك أن تلك الأجهزة مُعدة لأمر غير ما قرر له؟ أم أن هناك إزدواجية في الأدوار؟

SolitaryOffense1.jpg

Advertisements

مدن الملح


مدن الملح رواية جميلة (١٥٠٠ صفحة) للكاتب الراحل عبد الرحمن منيف وبعيداً عن الرؤية السياسية والأنثرووبولجيه يعود سبب التسمية أن هذه المدن غير قادرة على البقاء بشكل طبيعي ما ان تتعرض لضغط أو كارثة. تتساقط هذه المدن عند نقص مياة أو مشكلة في تصريفها وما بين هذا السندويتش من هجرة وهجوم لخدمات المدينة ومواصلاتها والضغط الناجم لإستنزاف ميزانياتها وقدراتها وسوء إدارتها كما تتساقط مدن الملح

تفضلت هيئة تقصي حقائق كارثة جدة برفع موقع الكتروني يمكنك المشاركة فيه بما تعرف أو تقترح وقد رفعت ما اعرفه بشكل جدي، فهل تهمك جدة؟

فيما يلي إقتراحاتي ولكنها على صيغة أسئلة:

– توجد انظمة لتمديد خدمات الماء والكهرباء والهاتف والفايبر-اوبتك وحتى الزئبق الأحمر لو توفر من خلال مسارب ومواسير كبيرة جداً كأنفاق تحت الأرض بحيث تسير فيها آليات الصيانة، ألا تستحق جدة مثل هذه التقنية التي مر عليها اكثر من عقدان؟ كأبسط الإيمان مابال البلدية لا تستخدم الارصفة القابلة لإحتواء كيابل الخدمات؟ الا توجد اانظمة بديلة لحفر وتكسير وتكشيط الشارع مرة بعد مرة؟ الم يسمع المسئوولون عن البدائل؟

– مابال الأمانة لا تسعى لجدولة عمليات التركيب والصيانة بحيث تتناسق اعمالها وتجدول بالتنسيق مع المشاريع الحيوية للهاتف والكهرباء والمياه وأي قطاع اخر له مصلحة من حفر الأرض؟؟

– لدينا شارع لا يكل ولا يمل من اعمال الحفر والتنقيب وتبديل الأرصفة حتى ظننت ان ما فيه مشاريع مهمة إلا هالشارع وغيري من المواطنين سيدركون ذات الامر مع الشوارع التي تجاورهم لا شك أن بعض الميزانيات ترحل لحساب شوارع بعينها لكن كيف يمكن للمواطن الغيور الإطلاع عليها في ظل شفافية معتمة جداً تقريبا؟ توجد مشاريع خطيرة منذ ٥ سنوات ولا تزال أعمال الحفر والعمال على قدم وساق فهل تعلم الأمانة عنها؟

– من فترة لأخرى تسرد الصحف المحلية اسماء بشر كثيرين ممن نالوا منح اراض بينما من يراجع الأمانة يفيدونه بأن لا جديد لديهم. هل من آلية عادلة واضحة وخطواتها منطقية ومنظمة لمنح المواطنين؟

– اثبت الدفاع المدني والإسعاف فشلة في حل الإشكال تحت ظل كارثة الأربعاء بسبب السيول، في حال تبني إصلاح مستقبلي هل ستهتم الأمانة بتخصيص مسار (إضافي) خاص لهذه الخدمات ويشمل معها انظمة المواصلات من حافلات أو سيارات أجرة؟ Service Lane

– لماذا تساهم بعض الجسور الحديثة في خلق ازمة إزدحام بينما كان الهدف من إنشائها في الأصل لفك هذا الإختناق؟

– لماذا يوجد ما بين كل مول(مجمع تجاري) وآخر، مول في المنتصف ومرخص من قبل الأمانة؟

– في العالم اجمع يُفرد الأسفلت علي مواصفات معينة بحيث يأخذ شكل مقوس من المنتصف ليسهل من جريان الماء على جانبية، شوارع جدة تميل للتقعّر في المنتصف وكثير من الحفر والإنخفاضات المبالغة لتجميع ما امكن من مياه فهل سمعت الأمانة عن مواصفات الأسفلت والترصيف القياسي للمدن؟

– ما السر الذي يجعل مؤسسة “على الأسود” على قائمة المؤسسات المتخصصه لمشاريع الأمانة فقط لا غير؟

– يُعتبر الحصى من البدائل المفضلة والرخيصة لتبطين الشوارع هل تفحصت الأمانة هذا الخيار مع الشوارع الصعبة التعبيد بسبب طبيعة الأرض؟ بدلاً من الفرشة الأسمنتية التي سرعان ما تكشط لتستبدل بأخرى..

– – لماذا اهملت الامانة دورها في حفظ المواقع الخدماتية من كل مخطط فمن المنطقي تخصيص مساحات كافية لإستقبال متسوقي الأسواق التجارية، لكن لماذا يفشل الأمر مع الدوائر الحكومية؟ لماذا لا يكون للأمانة دور في تخطيط وتخصيص ما يلزم من خدمات لكل دائرة حكومية مع توزيعها بشكل عادل وعلى شوارع مناسبة أو حسب ما حُدد في المخطط الأصلي للمدينة مع مباني ثابتة وليست مستأجرة؟ هذا الامر ينطبق على المدارس المستأجرة والمراكز الصحية والأمنية (شرطة ومرور) المبعثرة كيفما اتفق والتي تعد مزوية في الحواري المتنوعة يصعب فيها على غير اهل الحي أن يجدوها.

– من المنطقي ايضاً ان توجد صيدلية واحدة ضمن مساحة كذا مربعه لكل مربع سكاني بينما هناك ١٤ صيدلية أو مكتب عقار على خط واحد اين التوزيع الحيوي للفرص والإتاحة العادلة للخدمات والأنشطة المتنوعة؟

– كيف يمكن الإيقاع بمندوب الأمانة عندما يساوم بإيقاع الغرامة أو التغاضي عنها مقابل هدية أو (رشوة)؟ هل من دور تثقيفي أو إجراء نظامي يحول دون ذلك؟

– هل من امل لتنشيط وتزويد مجالس الأحياء بما يلزم لتؤدي دورها بشكل مرضي؟

هل من امل لتفعيل معامل معالجة مياه الصرف الصحي؟ ألا يمكن ضخ المياه المعالجة للري والزراعة والتشجير؟

هل من آمل لإنشاء محطة لفرز وتدوير النفايات؟ -بدلاً من الحجات النابشات؟

وهل من آمل لمعرفة أسباب قطع / تقتير المياة عن شبكة المياه بحيث يضطر المواطن لشراء وايت ماء من مصلحة المياه بحيث تدخل الدراهم غصباً في جيب صاحب الشاحنة؟ وعلى الجانب الآخير هل سيسعد سائقي شاحنات الصرف الصحي ومن يديرهم ومن يستفيد منهم من وجود شبكة تصريف صحي؟

– انصح البلدية والقائمين عليها بمشاهدة قناة Discovery لرؤية آليات تنفيذ المشاريع الحيوية وخلونا نصير مثل خلق الله بدلاً من هالمدن الملحية.

– هل قرأتم ما سطرة إبراهيم الافندي؟

الغريب في موقع اللجنة أنه وبعد عدد من محاولات الإسال، إنه يرفض إستقبال النصوص ويطالب بتحميل مرفقات

شكراً للمطر


ProblemSolved.jpg

شكراً لك حيث بينت لنا مدى تقدمنا وجاهزيتنا لمواجهة الأخطار فكشفت لنا حجم التسيب الإداري/المالي مع الشكر الموصول لجميع الشرفاء العاملين والساهرين في كافة القطاعات.

لوحة تحذيريه من عمل الإنسان


800px-MN_Changeable_Message_Sign.jpg
تراصفت السيارات في طريق الحرمين وأحتجزت كمصيدة فئران لا مجال فيها للعودة خلفاً فقضت وأزهقت على من فيها.

ماذا ( لو ) كان فيه شخص عاقل ووضع لوحة يمكنها تنبيه السائقين عما يوجد أمامهم؟ من حوادث أو تغير في الطقس أو حتى موكب ملكي..

هل تتوقع هذا الرجل سيكون من قبل : (أ) إدارة المرور أو (ب) المواصلات أم من (ج) الأمانة (د) مصلحة الأرصاد ؟

وهل ستعجز المالية في إعتماد صرف اللوحة كما عجزت انا لمن اوكلها؟ أتمنى أن لا نتشدق بكلمة (لو) وعملها الشيطاني ونعمل على حياة أفضل متقبلين فيها قضاء الله بعد اخذنا لأقصى ما يمكننا من الحيطة والحذر.

دمتم بخير

أضاحي جديدة في غير موسمها


sheepinstead.jpg

كمواطن تتجه انظاري وانظار العموم نحو تقصير الامانة أو قل فشلها في تنفيذ المشاريع الخيالية والوعود تلو الوعود لبينة تحتية متينة وبيئة جاذبة بينما ارض الواقع غير ما تطمح له تلك التطلعات عدا ان تكون هناك بنية تحتية من الاصل. فاجعة فيضان وغرق جدة وضحايا الطوفان والخسائر المادية والتشرد آلمت اسر تلك الضحايا وعموم المواطنين وعلى رأسهم ملكنا الرحيم الذي أمر بتشكيل اللجنة العليا على رأسها الامير العملي الجاد خالد الفيصل وذلك لتقصي الخلل وكائناً من كان سيكون مسئولاً عند فتح الملفات.
لن يخلو الأمر من التقصير كما اتوقع انه لن يخلو من الفساد وقد صُب جام الغضب الشعبي لأول وهله على رأس جبل المشاكل متمثلاً في الأمانة ومنسوبيها من الموظفين الحاليين أو السابقين والمطالبة برأس الحي منهم والميت ولكن يبدو ان الدم مشاع بين القبائل -أي الوزارات- فـ”كائناً من كان” هذا قد يكون من وزارة الشؤون البلدية والقروية أو وزارة المالية أو من وزارة التخطيط أو من وزارة النقل والمواصلات أو وزارة العدل أو وزارة التعليم أو وزارة الصحة أو وزارة الداخلية أو اكثر.

فجميعهم مشتركون في هذا التقصير والتراخي، فكمثال بسيط عندما لا تجد وزارة المعارف مدرسة فإنها تلجأ للروتين بين إدارات ووزارات الدولة ثم تختلق الحلول المؤقتة مضطره ريثما ينحل الإشكال ولكن بكل أسف تصبح الحلول المؤقتة دائمة في هيئة مدارس مستأجرة أو بحيرة صرف صحي (مسك) تخلو من الامان لو تطلب الامر زيارة عاجلة من الدفاع المدني بينما وزارة العدل وهبت حديقة وملّكتها لمواطن تعدى على حقوق وممتلكات الآخرين ثم عجزت عن التراجع عن الخطأ أو محاسبة المعتدى والمدلس وكذلك الحقوق المدنية وإمارة المنطقة التي لا يمكنها جرجره مواطن معتدي لا توجد عليه قضية واضحة ومتينة. عندما يُعطى مشروع تجاري ضخم تصريح تملك وإنشاء بينما يفشل في توفير مواقف سيارات يمكنك عندها لوم الأمانة ولكن البلدية والقروية مسئولة عن حجم الشوارع وتخطيط المدن والعدل الذي منح صك الارض ونوع النشاط وكذلك وزارة التجارة وكذلك المواصلات سواء داخل أو خارج المدن وهي في الحقيقة من يمتلك بوصلة توجيه السيول وإنشاء المشاريع والشرايين الرئيسية وكذلك الداخلية في رجال المرور والسير وكذلك الصحة في تطبيق الإشتراطات وكذلك الإعلام الذي يغض الطرف عن هذه الأخطاء التي تمس الكثيرين حتى الهلال الاحمر السعودي عليه ان يدلي بدلوه عندما لا يتمكن بسبب من الأسباب أن يؤدي دوره بفاعلية حتى الإتصالات والكهرباء والماء مسئولة عندما تجبر على تمديد خدماتها إلى مناطق تخلو من الإشتراطات السليمة التي وضعت في المخطط الأصلي للمدينة.

عندما لا يتمكن الدفاع المدني من تحقيق جاهزية حضور بسبب زحمة السير عندها يفترض من المرور حل الإشكال مع الأمانة التي يفترض بها خلق حلول لمشاكل الإزدحام وتردي حال الإختناقات وطلب إعتمادات جديدة من المالية التي ترفض بسبب تجاوز الأمانة لمخصصاتها.

الجميع يعمل بشكل فردي صامت والجميع يبحث عن حلول سريعة مؤقتة تتحول إلى حل دائم يخلق مزيداً من المشاكل التي تتطلب مزيداً من الحلول المؤقتة بدورها وتنشأ معها قوى تستفيد من تردي الوضع وتحارب لإستمراره لمصالحها الخاصة وأسألوا كارتيلات ملاك صهاريج الصرف الصحي ومزودي المياه عن نفسياتهم عندما تصبح لدينا شبكة مياه وتصريف مثل خلق الله.

وزارات الدولة جميعها تعمل كعجلات وتروس متشابكة بشكل معقد ضمن محرك عام شامل ما ان يفقد احد تلك التروس فاعليته سرعان ما ستتضرر التروس الباقية وما المواطن إلا ترس صغير ضمن تلك التروس وهو بصوته المتناهي الصغر سريع العطب والتضرر مع ما يلمسه أمام ناظرية بغض النـظر عما يجرى في كواليس أجهزة ومفاصل الدولة.

نحن ندفع سنوات من عمرنا لوضع اليد على الخطأ وإزالته لا تستدعى ما دفعناه من سنوات إضافية، كان الله في عون اللجنة لحل الإشكال فطريق الحقيقة متقاطع مع كثير من الحقائق على آمل وضع حلول دائمة -غير مؤقتة هذه المره- نتمنى أن يأخذ “كائناً من كان” جزاءه الذي يستحقه وأن تنتهي هذه المهازل الإدارية والحياتية بشكل عاجل.
أنت قدها وقدود يا سمو الامير وثقتنا كبيرة في ان تطلع اللجنة بما يضمن الاهداف التي يسعى لها كل مواطن وعلى رأسهم ملكنا الإنسان.

اختم الكلام بتفعيل المجالس البلدية وإعطائها آليات وأذرع وأنظمة تمكنها من تأدية دورها بشكل أفضل من مجرد لوحة لمجلس بلدي نصف أعضاءه المعينين لا يدركون حجم المطلوب منهم إلا من رحم ربي

الناس في الناس والمعزة في النفاس


Visions.jpg

صنفان من الناس إبتلانا الله بهم..
الاول يتنصل من المسئولية ويرميها على غيره وتصريحات كثير من المسئولين شاهد على ذلك وقد يستغل ثغرات تصب في مصلحته الشخصية دون النظر للمصالح العامة ، أما الثاني فإنه يتكلم عن لسان الله ولماذا انزل هذا المطر وجعله عذاباً وتسونامي لتأديب هؤلاء المسلمين العاصين عيال اللي ما يسمعوا الكلام. يمتاز هذا الصنف الأخير بأنه يتدخل فيما لا يعنية ويُسقط على الناس ما تحدثة به نفسه المريضة فتراه يُدخل من يشاء و يُخرج من يشاء من رحمة الله بكلمة من طرف اللسان الغير مرتبط بأي منطق أو فكر أو إنسانية أو حتى تعليم إبتدائي.

اشكر لصحفية الوطن تركها هامش بمتسع جيد للتعليق عن ما تنشره الصحيفة من مواضيع يُمكن أن تكون مُؤشراً إيجابياً وقرأة واقعية لما يجول بخواطر قُراء الوطن -بمختلف مشاربهم- ولكن كم هو غثاء هذان الصنفان مُزعج عندما تكون الرغبة الحقيقة لتنوير العقول الساعية للتنّور..
هذان الصنفان لو عدمناهم لكان حالنا مع مصاف الدول المنتجة -لن اقول المتقدمة- فقط المنتجة التي تعمل وتؤدي ما فيه خير للناس وللإقتصاد وللحياة والمستقبل بدلاً من تضييع الوقت فيما لا فائدة منه.

دمتم بالف خير

بسست!! تشتري مخطط؟


Districts.jpg

إليك طريقة سهلة عنوانها “كيف تمتلك مخطط للأغبياء” على وزن How to for Dummies

١- ضع يدك في جيبك وطرطش للحبيايب الواصلين اللي يساعدونك في تملك مخطط ولو على ورق، وهناك طريقة اخرى لم اكن اعلم عنها إلا من خلال تصريحات الامانة التي فوجئت بهذه المخططات وكأنها فقع (أو مشروم) يُزرع ليلاً ليُحصد نهاراً.
٢- بيع المخطط (بع بع بع بع بع!) واحرص ألا تعلن عن نفسك
٣- اغنم وعسى خلق الله في حريقة

بكل ثقة افاد مساعد الامين* ان الامانة** بحاجة عاجلة لمبلغ ٣ مليارات كاش عداً ونقداً لتنحل معها ازمة جدة مع السيول والأمطار والصرف الصحي وحلويات للأطفال وكل واحد يصلح سيارته ويا دار ما دخلك شر. لا اعلم ما إذا نسى أو تناسى والمطر لا يزال يبلل ثيابه حال من قضوا بسبب الاخطاء التراكمية تحت ركام وانقاض السيول ثم استيقظ فجأة على وجود عدد من المخططات الغير نظامية في المدينة التي يشرف عليها ومع ذلك تجدها تدخل ضمن نطاق العمران ولديها تسهيلات كهربائية وتليفونية ولها مسميات رسمية ولوحات دليلية في الخط السريع ومكاتب حكومية هناك! عجيب امر هذا الكتبخانة الذي افاد انهم في الامانة لا زالوا قيد التعلم أم النوم أيهما يسبق، طبعاً لم يقصد مساعد الامين احياءً أخرى مثل الجامعة أو السليمانية أو مشروع نفق الملك عبدالله كمناطق عشوائية أيضاً..

المشكلة عميقة وتتجذر لأكثر من عقدين وداخل فيها إدارات ووزارات وجيش من المعاملات والعاملين، الصكوك والحجج التي تملكها اصحاب تلك البيوت طافت ما بين عدد من المكاتب الرسمية ومنها البلدية ثم انتهت علي سطح السيل الكاسح فصح النوم يا امانة.

ملكنا الغالي تدخل هذه المرة فكان الله في عونه على كشف هذا الفساد (الإداري) المتأصل.

* الامين: هه؟
** الامانة: هاههاهاههاههه

%d bloggers like this: