همسات في فضاء خالي من الصدى

Archive for June, 2010

وزارة التربية والتعليم والمطلوبين الـ٧


Picture 1.jpg

على غرار وزارة الداخلية إقتبست التربية والتعليم مفردة “تجييش” و”مطلوبين” كأوصاف لأفراد يطالبون بجزء من حقوقهم الوظيفية الدنيا التي يرون أنها مهضومة كموظفين في قطاع مترهل من كثر التجارب الحقلية و الإخفاقات الإدارية، وهناك من لا يرى أحقيتهم وهذه وجهة نظره بينما آخر يطالب بجلدهم علناَ!! -زين ما طالب بالسيف الأملح-

ولكن من تكن يده في نار غير من تكن يده في ماء، كل ما في الأمر انهم نهجوا الطرق السلمية النظامية المتاحة وعقلية من يبحث في الدفاتر القديمة عندما تشتد الأوقات في ظل تردي الأوضاع وإرتفاع المعيشة وتجمد مصدر الدخل وإنعدام بارقة التأمين الصحي وما يمكن رصده لخريف العمر، عندها من الطبيعي ان تظهر مثل ردات الفعل هذه فلسنا ممن تربوا على وجود نقابات أو أنظمة تسند ظهر الفرد المنتمي للمجموعة وتوضح ما له وما عليه بل مجرد هوام كادحة تسبح في فضاء عبث وتخبط الأنظمة وفق ما يراه المسئول لنظل نبحث عن جزء من حقوق البشر سعياً لتوفير الأمان والإستقرار.

فعجيب امر المزارع العربية في التعامل مع منسوبيها عندما تعلفهم وتقول احمدوا ربكم غيركم ما حصل وظيفة، بينما هناك من ينزل اسمه في اكثر من مسير رواتب وآخر يأتيه راتبه أو مخصصه وهو منسدح في بيتهم، وتلك أرزاق كتبها الرزاق .. فالحمد لله رب العالمين!

Advertisements

غابة الأسمنت


ei2fix.jpg

نعيش فيها جبراً حتى فقدنا تواصلنا مع الأرض والمحيط البيئي فتصلبت مشاعرنا وسرى فيها الحديد والزجاج السليكوني بقدر وافر من التدمير لكل ما هو طبيعي، شكراً لفؤاد الفرحان الذي لفت نظري لهذه السلسلة الثقيفية الرائعة التي تعيد نظرة التوازن الفطري للطبيعة في كم جميل ورائع من المعلومات والمشاهد التوثيقية الرائعة لعجائب الطبيعة ونشوء وإرتقاء الفصائل لقهر جبروت الطبيعة في سلسلة متراكمة رائعة من الإنتقاء الطبيعي.

فيما مضى كان الوالد رحمة الله عليه يطوف بنا في زيارات كالضمئان الباحث عن الماء والطبيعة خارج المدن في تركيا والاناضول وبقايا مخلفات الدولة العثمانية وحتى الآثار الرومانية والشمال الخصيب وتدمر والبترا والصمان والمجمعة والدواسر وسلسلة طويق وسواحل الحجاز وحتى أرياف النيل والجيزة ومتاحف الطبيعة وبقايا الإنسان الأول في هينجستون وكم كنت ابغض هذا الامر وأتوق وأشتاق لرؤية المدنية والحياة المعاصرة، بعد برهه من الزمن تبدلت نظرتي فسبحان مغير الأحوال..

يعلبهن أم نعلبهم؟


pictures-school-children-boys-girls-sunlight.jpg

نال موضوع تدريس الأولاد الذكور للمرحلة العمرية من ٧ إلى ٩سنوات من قبل المعلمات في مجتمعنا جدالاً منقطع النظير ما بين مؤيد بشدة ومعارض بشدة أو معارض لمجرد أن جارهم معارض كما هو الحال عندما جاء المذياع (الراديو وفي رواية الرادو) حيث كان البسطاء يخشون هذا الشيطان القابع في الصندوق، وتلاه حمله مقاطعة لتدريس البنات وإدراج منهج اللغة الإنجليزية الذي لا يسمن ولا يغني عن جوع، وهكدا الحال في كل أمر جديد حتى ان بعض بسطاء اليوم يخشون أن يكون في الأمر مدعاة للإختلاط وأفلام خمسة + واحد في منشآت تُدعى مدارس بين الطلاب الكتاكيت والطالبات الكتكوتات ومن الممكن أن تصل العدوى للمعلمات ومحتمل أيضاً في مرحلة هستيرية ذهانية أخرى بين المعلمات والمعلمين -يعني مالهم رب يعني؟- ويالله بالمرة الناس كلهم!!

في مجالس الضحويات التي نعقدها نحن “المربين” على التميس والفول الملبك لإشارات العقل العصبية تظهر من فترة لأخرى إسرائيليات غريبة حول شبهات وغرائب وعجائب كينونة مجتمعنا وثقافته السائدة وسدادة الدائم للذرائع والسيناريوهات المحتملة لكافة الإحتمالات في الغزوات والنزوات اللي ممكن ووارد ويحتمل وليش لا ما تصير….

ما توصلت له أنه بالفعل لا الحريم ولا الرجال قادرين على إنشاء جيل معلوماتي متقبل للحياة في ظل هكذا تخبط وتقهقر أخلاقي توجسي ولن أنسى جاهزية المدارس المستأجرة لكل شيء إلا التعليم والمناهج التي لا تنفع لحشو مرتبة تسند الظهر وسوق عمل لا يرحم ضحالة المحتوى وبيروقراطية تسعى جاهدة لمد عمر الأنسان وصبره مئات السنوات الضوئية في سلحفائيتها فعذراً على نوبة الكآبة التي أمر بها ولكني بدآت أتعايش معها.. يا لسعدي!

جاء يوم اليوم الأربعاء وحان موعدي لتفرغي مع أبنائي وتعليمهم حقاً!!

السر في منع البنات من الرياضة ١٨+


الموضوع خادش فلا تقراء إذا كنت سريع الخدش!

rose_mars.jpg

لا ادري لماذا ولكن والله اعلم اعتقد ان السبب في المنع بسبب الشبهات التي تحوم حول غشاء البكارة و”رقّته” التي يمكن للرياضة أن تجيب خبره فتمزقه كل مُمّزق، فهو السبب الأول والأخير في عفة الأنثى ومجدها بالإضافة إلى منعها من ممارسة الرياضة والقيادة وركوب الخيل والسباحة والملاحة وحتى العمل وحق التصويت والمطالبة بالحقوق الدنيا، لكن لا مانع تنزل الأسواق مع سواقها -أو إبنها بالرضاع!- وعبايتها المخصره ولا مانع من صونها وبيع ملابسها الداخلية على يد عزابية أغراب عنها.. فأهل العلم حفظ ـهمهم الله تحرجوا بشكل أو بآخر عن ذكره وأكتفوا بأنه امر يفهمه كل “ذي لب” وأن البنات ممكن يتكاشفوا على بعض وقد يحصل بينهم ما يندى له الجبين -بإعتبار انهم فايرين على الآخر والفياغرا ينضح منهم طبيعي- وبحكم اني غير لبيب جداً أعتقد اننهم يعنونه هو ما غيره، عليه من الله ما يستحق! هذا اللي جارنا للخلف وخلانا وراء الأمم التي ضحتك من جهلنا وودها تراضع إناثنا.. أخ منه بس ولو نزلت صورة اللي اتكلم عنه عزالله انحجبت المدونة..

بإنتظار العدالة السماوية


Picture 13.jpg

الحمد لله على كل حال، يعني إيش فيها يعني لو ما أخذت حقوقك؟ يا اخي إحتسبها عند الله وبالمرة تزكي عن مالك، أصلاً مين قال ان لك حقوق أصلاً في مكان تصل فيه ديه الأبل لمليون ريال بينما انت يا بني آدم ما  تتجاوز عُشر هالمبلغ؟ تدري عاد بنعطيك درجتك اللي تستحقها ولا تفتح فمك عن اللي راح، ترى الكلام في الماضي نقصان عقل، هاه عاجبك الكلام وإلا لا؟

%d bloggers like this: