همسات في فضاء خالي من الصدى

Archive for August, 2011

المفاجأة السنوية


happyEid01.jpg

وعساكم من عواده ١٤٣٢

قليل من الإبتسامة لا يضر


مما يدعو للتعجب وجود قواعد ذهبية يمكن إتباعها لرسم سمات واوجه الناس بمختلف أجناسهم وأعمارهم، ومع ذلك قد يفشل الرسام في أداء تطبيق تلك القواعد أوينجح قليلاً مع سمات أكثر وضوحاً وبروزاً، لم أقتنع يوماً أنني قادر على تلخيص سمات الوجه بدقة ١٠٠٪ ومع ذلك تظل المحاولات على قدم وساق، تحية لكل من قمت برسمه وعذراً في حال لم أودي مهمتي على أكمل وجه.

هذه رسمة للدكتورة الفاضلة حياة سندي منذ سنة تقريباً مطبقاً ما تعلمته من قواعد ونظراً لضيق الوقت سلمت الرسم وانا ممتعض من أدائي.

هذه السنة وجدت إمكانية تطبيق قواعد أفضل للحصول على نتائج أفضل.

فهل توافقني؟

مما يؤسفني ان كثير من الأشخاص الذين أوكل بعمل رسومات لهم يكونون وكأن على رؤوسهم الطير وعليه تظهر صورهم الكاريكاتيرية بغيضة جداً فأسعى لمحاولات جادة أن أضيف عليهم لمسة من البشاشة. في بعض الأحيان أتصور أنهم مغصوبين على التصوير أو أنهم في معاناة لا يعلمها إلا الله ..

من المشاكل الأخرى التي أواجهها ندرة الصور العالية الوضوح ذات التفاصيل الغنية أو عدم تنوعها أساساً أو وجود عوائق تمنع تخيّل تراكب الكتل في رأس الشخص قيد الرسم مثل الشماغ أو إعتماد زاوية تصوير مواجه تغفل معها الظلال فتتسطح وتذوب العناصر المكونة للوجه عندها تصبح العملية أكثر مدعاة للتخيل.

هذا جزء من المعاناة التي قد أواجهها وأحببت المشاركة بها للتنبية أن صورتك وأنت مبتسم أروع مئات المرات من الصور الخالية من التعبير.

ثقافة اعلامية


watan - Abdlaziz Khoja BW.jpg

هذا معالي الوزير المحبوب الضاحك عبدالعزيز خوجة وزير الثقافة والإعلام.

رغم انه والإعلام الذي يترأسة مدرسة قديمة ولكنه مع ذلك يحاول بقدم وساق اللحاق لتطويق ومواكبة الاعلام الجديد ووضع ضوابط و قوانين خصوصية ولوائح نشر تجاوزها العالم الأول، فمرحبا بك في نادي القرن الواحد والعشرين يا معالي الوزير.

الآلهة هُبل: عندما يتحدث، ماذا يقول؟


no‑look‑no‑talk‑no‑hear.JPG

smrtb705.jpg

عودة الآلهة هُبل


أيها الناس نبارك لكم عودة الآلهة هُبل إلى منطقتنا وخلال الفترة القادمة سنتعرف على هذا الإله بشكل اكثر حميمية

49fadfadah00.jpg


Screen shot 2011-08-16 at 11.34.43 PM.jpg

مخاريطك تمام؟


Human Eye Cones_thumb[2].jpg

أقماع مخروطية متناهية الصغر لا تعد ولا تحصى داخل مقلة عين الإنسان تمكنه من رؤية وتمييز الألوان، كل قمع يتحسس تجاه طبقة معينة من ترددات الطيف المرئي كالأحمر أو الأخضر أو الأزرق RGB عليه يتمكن الدماغ من تمييز درجة الألوان وحرارتها وخلطها بما يجاورها، ولكن تقل كمية تلك الأقماع أو تنعدم بعضها تجاه سخونة ألوان معينة لدى بعض الأفراد جينياً عندها يُدعى الأمر بالعمى اللوني، هنا إختبار قيّم متى ما تمكنت من رؤية الأشكال التي توجد داخل الدوائر دون تكلف فأعلم عندها أن أقماعك تؤدي دورها على أكمل وجه.. -مبروك! مبروك!-

Screen shot 2011-08-02 at 2.11.11 AM.jpg

هنا أيضاً إختبار تفاعلي يتحقّق من مدى جودة تحسّس الأقماع تجاه إندماجات الطيف لكل لون وسخونته وما يجاوره من تدرجات وهو أمر في الحقيقة يتطلب قدراً من التركيز والتمعن لإعادة ترتيبها..

Screen shot 2011-08-02 at 2.09.39 AM.jpg

have fun

بعد غياب


Untitled-1.jpg

ما عدت أسأل أو أستعلم عما يلهيني أو يشغلني عن زيارة مدونتي ونفض غبارها الرقمي..

أحداث وأحداث مضت منها ما ينرفع له حاجب أو إثنان ومنها ما تنطبق عليه مقولة شر البلية ما يضحك في عالم مهووس بالسلطة بالجرجير مع شوية خلق الله، تخللها زيارات وقراءات، هي الحياة وأمواجها المتلاطمة قصمتها في تلك الفترة غياب أحباب لي ما عادوا معنا في هذا الرمضان الخالي من نظرتهم الحانية أو دعوتهم الصادقة فاللهم أرحم وأغفر لمن لم ينعاد عليه هذا الشهر الفضيل.
يظل الإنسان طفلاً يداعب حياته على شاطىء رملي تكسرت أمواجه قطعاً ما ان يزول والديه إلا ويجد نفسه في عمق المحيط، فجأة يبلغ الخمسين وهو لا يزال قبلها بعقود، لذا أحمد لله على نعمة التحمل والصبر والنسيان فهي السلوى التي تمكنه من إكمال مسيرة ما كتب عليه أن يسيره مع دعائه المستمر وأمل اللقاء بمن كانوا خير رفيق ومربي.

أستهل العمل على مدونتي بعرض جديد مالدي، فأهلا بكم مرة أخرى أو مرات أخرى.

  

ربع كيلو كاريكاتير؟


IMG_0487_2.jpeg  

كانت التجربة الحديثة لي أن قمت بعمل منصة متحركة تحتوي العدة التي يتطلبها رسام كاريكاتير رقمي من كمبيوتر ولوحة رسم وطابعة وبروجيكتور، وبالاتفاق مع صاحب الموقع، تمركزت بسوق العرب عارضاً ما لدي من أعمال “أو منتجات”.. ما لفت إنتباهي أن البعض ما عنده خبر “إيش تبيع يالأخو؟” “إيش يعني ذا الكركتير؟ ما كالركاتير”؟ يعني تشوهني بفلوسي؟، كم طولها في عرضها في إرتفاعها؟ عدد ألوانها؟ متى أستلمها كيف؟ ليش؟ 🙂 البعض يراها فرصة للتميلح وقص لي من هنا وكبر لي من هناك وصغر ذا، بعدين يا اخي هذا مين اللي انت راسمه؟ – دكتور تجميل على غفلة :)-.. والبعض يقول كيف “تجرؤ” على رسم فلان الفلاني أو العلاني ؟؟؟ “ويحك -تباً!- يا ويلك من الله!!” “هزلت والله انت ليش رسمته؟؟!!” كأنهم ما هم بشر أو إنهم مخلوقات منزهة عن الرسم الكاريكاتيري 🙂

123.jpeg

لقد كانت التجربة اكثر من رائعة وحدثت في وقت أحتجت فيه فعلا للتخالط المباشر مع الناس، فمعرفة الناس تجارة وتمضية للوقت بفائدة وممارسة هواية أجد فيها تحدياً لصقل الخبرة. صادفت بعض من طلابي ممن كانوا يرون الرسم مجرد هواية عندها تغيرت وجه نظرهم فقد يكون مصدر عمل جيد لو أعطي قليلاً من التمرين.

06081111441.JPG

ما واجهته من تحديات كان عمليه نقل ملامح من أواجهه أمامي في أقصر مدة ممكنة، ظهرت معي كثير من العيوب في الرسم ومحاولات جادة لتصحيحها وقد يساهم عدم ثبات الموضوع في الأمر فأستقر عندها على أخذ لقطة مع تسليمها في وقت لاحق حيث أؤثر التواجد داخل صومعتي هناك حيث يمكنني إعادة الرسم وطرح أكثر من دراسة لموضوع الرسم ، إجمالاً كانت تجربة جيدة على أكثر من محور وتنوع في الإنتاج من واقعي إلى هزلي أو تجريدي.

تجمهر الناس حول العمل ورؤيتهم لمراحل تطور الرسمه كان من الأمور اللافته والمشجعة جداً وهي أمر مآلوف في بعض البلاد -إلا بديرتنا- لذا تواجدت بمعرض الغرفة التجارية والرد سي مول، وقد إنتهت تلك الفترة وانا ممتن فيها لما قمت به من أعمال ولدي الرغبة في تكرارها لاحقاً ولكن بشكل معقول ومقبول، إن إستئجار مساحة متر في إثنان في الأسواق المركزية يذهل من يقدم على هذا الامر وقد يدفعة لتسويق حشيش ومخدرات وغيره -لا سمح الله P: – لو ما يعرف كيف يوفي حق الإيجار الخرافي، لذا كان إتفاقي مع من يمكنني من التواجد لديه -ويزودني بالكهرباء والمكان الملائم- بتحصيل نسبة مما أحصل عليه من مدخول، مضت الأمور تمام حتى ظهر لنا ثغرة قانونية تنص أن من يبيع الطعام لا يمكنه بيع أعمال فنية! عليه طبقت أغراضي لحين يمكنني التواجد بموقع آخر ليس لديه مثل هذه الحساسية القانونية 🙂

IMG_0713 copy.jpeg

تشرفت بلقاء مندوبة مجلة جدة ديستنيشن ولكن الحظ العاثر أخر نشر الموضوع وغالب الظن أنهم أجلوه لهذا الشهر، لذا وجب التوضيح شاكراً ومقدراً لهم جهودهم في تسليط الضوء على فعاليات جدة وصيفها المولع جداً.

%d bloggers like this: