همسات في فضاء خالي من الصدى

Archive for August, 2011

ربع كيلو كاريكاتير؟


IMG_0487_2.jpeg  

كانت التجربة الحديثة لي أن قمت بعمل منصة متحركة تحتوي العدة التي يتطلبها رسام كاريكاتير رقمي من كمبيوتر ولوحة رسم وطابعة وبروجيكتور، وبالاتفاق مع صاحب الموقع، تمركزت بسوق العرب عارضاً ما لدي من أعمال “أو منتجات”.. ما لفت إنتباهي أن البعض ما عنده خبر “إيش تبيع يالأخو؟” “إيش يعني ذا الكركتير؟ ما كالركاتير”؟ يعني تشوهني بفلوسي؟، كم طولها في عرضها في إرتفاعها؟ عدد ألوانها؟ متى أستلمها كيف؟ ليش؟ 🙂 البعض يراها فرصة للتميلح وقص لي من هنا وكبر لي من هناك وصغر ذا، بعدين يا اخي هذا مين اللي انت راسمه؟ – دكتور تجميل على غفلة :)-.. والبعض يقول كيف “تجرؤ” على رسم فلان الفلاني أو العلاني ؟؟؟ “ويحك -تباً!- يا ويلك من الله!!” “هزلت والله انت ليش رسمته؟؟!!” كأنهم ما هم بشر أو إنهم مخلوقات منزهة عن الرسم الكاريكاتيري 🙂

123.jpeg

لقد كانت التجربة اكثر من رائعة وحدثت في وقت أحتجت فيه فعلا للتخالط المباشر مع الناس، فمعرفة الناس تجارة وتمضية للوقت بفائدة وممارسة هواية أجد فيها تحدياً لصقل الخبرة. صادفت بعض من طلابي ممن كانوا يرون الرسم مجرد هواية عندها تغيرت وجه نظرهم فقد يكون مصدر عمل جيد لو أعطي قليلاً من التمرين.

06081111441.JPG

ما واجهته من تحديات كان عمليه نقل ملامح من أواجهه أمامي في أقصر مدة ممكنة، ظهرت معي كثير من العيوب في الرسم ومحاولات جادة لتصحيحها وقد يساهم عدم ثبات الموضوع في الأمر فأستقر عندها على أخذ لقطة مع تسليمها في وقت لاحق حيث أؤثر التواجد داخل صومعتي هناك حيث يمكنني إعادة الرسم وطرح أكثر من دراسة لموضوع الرسم ، إجمالاً كانت تجربة جيدة على أكثر من محور وتنوع في الإنتاج من واقعي إلى هزلي أو تجريدي.

تجمهر الناس حول العمل ورؤيتهم لمراحل تطور الرسمه كان من الأمور اللافته والمشجعة جداً وهي أمر مآلوف في بعض البلاد -إلا بديرتنا- لذا تواجدت بمعرض الغرفة التجارية والرد سي مول، وقد إنتهت تلك الفترة وانا ممتن فيها لما قمت به من أعمال ولدي الرغبة في تكرارها لاحقاً ولكن بشكل معقول ومقبول، إن إستئجار مساحة متر في إثنان في الأسواق المركزية يذهل من يقدم على هذا الامر وقد يدفعة لتسويق حشيش ومخدرات وغيره -لا سمح الله P: – لو ما يعرف كيف يوفي حق الإيجار الخرافي، لذا كان إتفاقي مع من يمكنني من التواجد لديه -ويزودني بالكهرباء والمكان الملائم- بتحصيل نسبة مما أحصل عليه من مدخول، مضت الأمور تمام حتى ظهر لنا ثغرة قانونية تنص أن من يبيع الطعام لا يمكنه بيع أعمال فنية! عليه طبقت أغراضي لحين يمكنني التواجد بموقع آخر ليس لديه مثل هذه الحساسية القانونية 🙂

IMG_0713 copy.jpeg

تشرفت بلقاء مندوبة مجلة جدة ديستنيشن ولكن الحظ العاثر أخر نشر الموضوع وغالب الظن أنهم أجلوه لهذا الشهر، لذا وجب التوضيح شاكراً ومقدراً لهم جهودهم في تسليط الضوء على فعاليات جدة وصيفها المولع جداً.

Advertisements
%d bloggers like this: