همسات في فضاء خالي من الصدى

وطني لمدة ٢٤ ساعة

saudi81 copy.jpg

سويعاتٍ معدودات
تُزيّنُ الاعَلَامُ والصورِ أعمدةُ الإنارةِ.. بأيدِ العمالةِ
لحفلِ يتيم في أربعِ وعشرين
**

جَمَعَ الشخوص وغطى الثغور بلثماتِ من حرير
وجُهّز الحضور للإستماع
**

لاقطَ النُطقِ مُنع من الحضور
فالحفلُ تسجيلٌ لخطيبِ يقول
“كُنتم فاصبحتم، كُنتم فاصبحتم” ايها الحضور
**

ولكن ماذا :”عنا”؟
لم يُدرك الخطيب أن هُنا جمعُ كبير تجاوز التخدير
“لو ما بنينا الوطن جميعاً لما كنّا واصبحنا”
هكذا صّوبَ الجمعُ المقولةِ
**

يا شيخنا يا عمنا امامك عمود عليهِ صورةً وعلمٌ
زُيّن في موعدِ ولادة الوطن،
أهوّ كل الوطن؟
**

أمَا لو وَسَعّت لنا مكاناً .. نرى أفضل؟!
فضوء العمودِ .. محكورٌ بين الصورةِ والعَلَم
فهل تسمع لنا من شورى؟
أم أننا أقرب في حفلنا هذا إلى معتقل؟
**

ليتهُ يُضاءُ مدّ الزمانِ
فـلإنتشار الضوءِ وناسة ُ-أمنٍ وعدلٍ
ولا تنسى العِلِم والعمل
**

وإنا نرغبُ ان يتجاوز إشعاعهُ
حاجزِ الصورةِ والعَلَم
**

نَحسِبُ مَداهُ بلا منةٍ
فقد قام بمجهودنا وقوتِنا .. فإلى أين وصل؟
**

جمعُ كبير يُحدّثُ نفسهُ
اين انا من إدارةِ دفةِ هذا الوطن؟
هلا تجاوزنا إختلافاتنا واثرينا تشابهاتنا؟
مالحل؟ مالعمل؟
أم انا مُجرد رقم؟
**

ثارَ الخطيبُ وكال التُهم
ألُبس الجمعُ قمصانَ متنوعةُ التُهّم
بعضها مضحك كعبادة الوثن
وبعضها مبكي كخيانة الوطن
**

يا رجل أنت مؤتمن!!
لم نطلبَ منكَ إزالة العمودِ أو صورةَ أو عَلَم،
أهذا ثمنُ الرغبةِ في رِفعةِ رايةِ الوطن؟
**

كل ما في الأمر اننا اقترحنا تقويمَ إنارةِ عمود
لنكونَ شركاء بين الصورةِ والعَلَم
**
أن نحيا ونعيشُ في بلادٍ نُسميها وطن.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: