همسات في فضاء خالي من الصدى

Archive for the ‘Creative Ads & Art Directing’ Category

قليل من الإبتسامة لا يضر


مما يدعو للتعجب وجود قواعد ذهبية يمكن إتباعها لرسم سمات واوجه الناس بمختلف أجناسهم وأعمارهم، ومع ذلك قد يفشل الرسام في أداء تطبيق تلك القواعد أوينجح قليلاً مع سمات أكثر وضوحاً وبروزاً، لم أقتنع يوماً أنني قادر على تلخيص سمات الوجه بدقة ١٠٠٪ ومع ذلك تظل المحاولات على قدم وساق، تحية لكل من قمت برسمه وعذراً في حال لم أودي مهمتي على أكمل وجه.

هذه رسمة للدكتورة الفاضلة حياة سندي منذ سنة تقريباً مطبقاً ما تعلمته من قواعد ونظراً لضيق الوقت سلمت الرسم وانا ممتعض من أدائي.

هذه السنة وجدت إمكانية تطبيق قواعد أفضل للحصول على نتائج أفضل.

فهل توافقني؟

مما يؤسفني ان كثير من الأشخاص الذين أوكل بعمل رسومات لهم يكونون وكأن على رؤوسهم الطير وعليه تظهر صورهم الكاريكاتيرية بغيضة جداً فأسعى لمحاولات جادة أن أضيف عليهم لمسة من البشاشة. في بعض الأحيان أتصور أنهم مغصوبين على التصوير أو أنهم في معاناة لا يعلمها إلا الله ..

من المشاكل الأخرى التي أواجهها ندرة الصور العالية الوضوح ذات التفاصيل الغنية أو عدم تنوعها أساساً أو وجود عوائق تمنع تخيّل تراكب الكتل في رأس الشخص قيد الرسم مثل الشماغ أو إعتماد زاوية تصوير مواجه تغفل معها الظلال فتتسطح وتذوب العناصر المكونة للوجه عندها تصبح العملية أكثر مدعاة للتخيل.

هذا جزء من المعاناة التي قد أواجهها وأحببت المشاركة بها للتنبية أن صورتك وأنت مبتسم أروع مئات المرات من الصور الخالية من التعبير.

Advertisements

Imposition


Pasted Graphic 1.tiff

– موضوع تقني يخص المصممين والعاملين في مجال النشر المكتبي DTP
من خبرة بسيطة في تصميم الكتب وترتيب الصفحات كنت أتبع الترتيب المنطقي المتبع بدءً من صفحة الغلاف ثم بطن الغلاف ثم صفحة رقم ١ ٢ ٣ ٤ … وهكذاً لنصل إلى بطن الغلاف الأخير ثم الغلاف الأخير وذلك عند عرض العمل للعميل بإستخدام الطابعة المكتبية وعند موافقته على ذلك التصميم عندها سيتطلب الأمر إعادة ترتيب تلك الصفحات -يدوياً!!!- بحيث يسهل التعامل معها أثناء إتمام العمليات الطباعية التجارية مثل الترتيب والطي والتكسير والتدبيس “جمع الدبوس” -أو الجمع ضمن الكعب- حتى مرحلة القص. كانت تلك العملية تُدعى محلياً بإسم مونتاج بينما المصطلح الصحيح هو Imposition حيث يقوم مُشغّل برنامج الفرز -التي تم إختزالها مؤخراً– بتوزيع الصفحات وفق نمط معين وذلك بإعادة ترتيبها على صفحة ذات مقاس أكبر وعند طوي تلك الورقة الكبيرة وثنيها بغرض القص عندها تبدو الصفحات مرتبة حسب الترتيب المنطقي المُتبع وكثيراً ما كانت مكاتب الفرز والمونتاج والمطابع إجمالاً تُطالب المُصمم بعمل ذلك الجزء الإضافي كمهمة من آخر مهماته معهم. بعض المصممين يستخدم Adobe Illustrator وبعض الصبورين يستخدمون Adobe Photoshop وكان QuarkXpress أفضل الموجود حينها حتى ظهر Adobe InDesign للنور.

Pasted Graphic.tiff

إعتماد آلية التدبيس الشائعة جداً في مطابعنا المحلية ومحتوى تصاميم العملاء إجمالاً يحتم أن تُقسّم صفحات العمل على معامل الرقم ٤ بمعنى أن تكون المطبوعة مُكونة من ٤ صفحات (أو ورقة واحدة Sheet) ومضاعفتها مثل ٨ صفحات أو ١٢ أو ١٦ أو ٢٠ أو ٢٤ … -بينما ١٨ لن تكون ممكنة رغم أن الرقم زوجي- هذه مشكلة رياضية يواجهها الُمصمم والعامل في تشغيل آليات الطباعة عندما تكون العملية يدوية وقد يتطلب الأمر زيارة وجولة سريعة للتعرف على أساسيات العمل حيث يكون الترتيب الرقمي للصفحات منطقي بغرض الطوي والقص ولكن غير متسلسل عند النظر عليه لأول وهلة وما يزيد الأمر تعقيداً وجود معامل الأزاحة Creep والتهميش الإضافي Incremental Margins مع المطبوعات التي تزيد عدد صفحاتها أو تلك التي تستخدم أوراق ذات سماكة أكبر.

قدمت إصدارة Adobe InDesign CS2 حل لهذا العبء وهي InBooklet التي تُمكن من عمل تلك المهمة ولكنها للأسف تدعم الكتيبات التي تُقرأ من اليسار لليمين -إنجليزي مثلاً- بينما لم يتم تقديم الحل للمستخدم العربي ويهملها كثير من مستخدمي البرنامج مفضلين حلولاً يدوية مُتعبة، كما أن هذه الخدمة قد أُزيحت بشكل أو بأخر في الإصدار الجديد Adobe InDesign CS3 وسُميت تحت مُسمى Print Booklet..مع قليل من الفاعلية مقارنة بالخدمة السابقة -لأسباب إحتكارية من قبل QuarkXpress- عموماً الخبر الجميل أنك كمصمم يمكنك تقديم يد العون بقليل من الترتيب المنطقي الأولي -لن تقوم بكل شيء هنا- ولكن ستترك الباقي لمُشغّل الطباعة وذلك من خلال سكريبت مجاني صغير يُدعىBooklet CE 3.5 قام بطرحة المبرمج Stephen Carlsen ومخرجاته عبارة عن تجميع أكبر للصفحات بنسق PDF وقد تفضّل مشكوراً بتوفير خاصية التصفح للكتب التي تُقرأ من اليمين لليسار-العربي/العبري- وهو متوفرة هنا. بالطبع توجد تطبيقات تجارية متوفرة بسوق البرمجيات تستخدم نفس المبدء بتفاوت في الخيارات والأداء كما يمكنك قراءة المزيد عن هذا الموضوع هنا و هنا و هنا أو القيام بزيارة ودية لأحد مكاتب الطباعة القريبة منك فمتى أبديت رغبتك في تسهيل تسليم العمل عندها ستُقابل بكل حفاوة وترحاب.

الصور التوضيحية من ويكيبيديا.

مصادر غنية لفناني الرسم الرقمي


Picture 2.jpg

بشقيها الثنائي والثلاثي تعتبر مجلة 2DArtist و 3DCreative في الصدارة بغزارة عرض الأعمال الفنية الرقمية وجديد أساليب العمل وعروض وتوجهات الفنانين والأدوات الرقمية المتاحة.

لا أعلم كيف يمكن جلب نسخ مطبوعة في ظل الرقابة الوصائية المُحكمة إلا أن النسخ الألكترونية حلت الإشكال. ولا أنصح بتصفح المطبوعات العربية التي لا تزال ترعى في صفحة أ ب ت من هذا الفن كما أن بعض المنتديات تعرضها للتحميل مجاناً وذلك سيعرض المجلة لإغلاق مكاتبها…

يحدث في رمضان


ComingSoon.jpg

مجهود جماعي من قبل القائمين بمؤسسة كمال جمجوم ضمن مطبوعة تثقيفية تهدف لخدمة المجتمع ..

توزع قريباً جداً في منافذ البيع.

حول إدارة الألوان


إدارة الألوان

بأقرقر معكم عن موضوع إلمامي فيه محدود ولكن مع قدر قليل من مفاتيح لبداية الخبرة -والترجمة ربما- لذا سأضيف ما أستطعت من مراجع ولن أخفيكم أني حصلت على تقييم فاشل مع مرتبة الشرف بقيمة صفر في مجال معالجة الألوان عندما تقدمت لإختبارات تهيئة المدربين لبرنامج فوتوتشوب فقد فشلت فيه أيما فشل ذريع -يعني حبيت أخلي مسئوليتي 🙂 – ولو عندك تصويب أو تعليق أو مشاركة فإني وسيع صدر وراح أرحب فيك وفوقها حبة شكر ومودة. على أية حال هذا الموضوع وفاء بوعد للأخ الحبيب يوسف رفة عندما سألني عن مسألة ضبط ألوان شاشة الرسم الغير عادية والموضوع إجمالاً يهم شريحة كبيرة من العاملين في مجال النشر والتصميم الرقمي إجمالاً.. وهو قائم على ترجمة للصفحة الإلكترونية التي قام المصوّر الفوتوغرافي Norman Koren بإنشائها والحق أني لم أترجمها كما تستحق حرفياً ولم أتوخ أمانة النقل في كل ما ورد فيها نظراً للتعمق الرياضي النظري أثناء الشرح العلمي للمادة وأنا غير ملم به بتاتاً البته، على أية حال… Thanks a million Norman

وبالتأكيد كذلك صفحة موازنة الألوان بواسطة Jacci Howard Bear لذا ونظراً لتنوع أطراف الموضوع ومدى بداية المشكلة والحلول التي تم إستحداثها فإن الإنترنت تزخر بأعداد كبيرة من الصفحات والمعلومات التسويقية والمسوقين الذي يعدون بحل مشاكل إدارة الألوان فمتى إلتزمت مع إحداها عندها عليك إكمال الطريق وعدم التشتت ربما مثل ما صار معي..

السؤال؟؟

لماذا عندما تقوم بإنشاء عمل رسومي أو تصميم لمحتوي بصري رقمي ما وعندما ترسله للعميل قد يفيدك بأن اللون غير اللون المتفق عليه على شاشة كمبيوتره بينما على شاشتك اللون مريح ومضبوط؟ ولماذا عندما تطبع العمل تظهر النتيجة بإختلافات واضحة في نسبة تباين اللون عما هو موجود على الشاشة؟ ولماذا عندما تحاول سحب صورة من خلال السكانر تجد تباين وتفاوت وإختلاف +واضح في درجة التشبع ونقاء اللون؟

دعنا نستدرك موضوع آخر مشابة هنا، فهل سمعت عن كلمة الدوزنة Tuning من قبل؟ الدوزنة أن يكون عندك جيتار أو بيانو بحيث أنك بتضغط على وتر ما ويعطيك النغمة الصحيحة والمتوقعة له على سلم النغمات فعندما تختل النغمة وتختلف عن المتوقع في سلم النغمات الموسيقية {دو، ري، مي، فا، صو، لا، سي} -هذا وأنا مالي في المغنى حق غذاء الروح- عندها يتطلب الأمر إعادة دوزنة وضبط لذلك الوتر فتلك العملية تسعى للوصول إلى النغمة المتوقعة على السلم الموسيقي.. ذلك الحال مشابة جداً لوزن الألوان إلا أن المجال هنا متنوع ويشمل أكثر من مجرد وتر وسلم من النغمات فالمشكلة الحقيقية بدأت عندما ظهرت الحاجة لإعادة إنتاج اللون من خلال المعدات والعتاد الرقمي لأجهزة الحاسب الشخصي مثل جهاز العرض/المرقاب!! {Monitor} والطابعة {أو فارز الألوان Color Separator} والماسحة الضوئية {Scanner} .

فمع تنوع مجالات ومدى إمكانية إستعراض الطيف اللوني وتطبيقات الأعمال الطباعية عموماً في مجال النشر المكتبي وتشابك العملية مع إعادة العرض من خلال الإنترنت والمتصفحات المتاحة لتصفح الشبكة الألكترونية والمدخلات المتنوعة من كاميرات وأجهزة سكانر هنا ظهرت مشاكل تتعلق بطبيعة تناسق وتساوي مدى عرض اللون Gamut على هذه النطاقات المتنافرة عن بعضها البعض. وهنا ظهرت إتفاقيات وتكنولوجيا قائمة بحد ذاتها تهتم بإعادة ظبط اللون والحرص على إعادة عرضه من خلال الشاشة أو من خلال المطبوعات كما هو متوقع دون مفاجئات بشكل سلس ومتوافق.

ضبط شاشة الكمبيوتر!

إنها أبسط عمليات وزن ألوان الشاشة وذلك من خلال إعدادات التباين Contrast والنصوع Brightness المتوفرة بالشاشة. تستخدم الحلول المتوسطة عدداً من البرامج لضبط الشاشة بالإضافة إلى ضبط الطابعة والماسحة الضوئية والعتاد المتنوع بحيث يكون التوافق بين ما تراه على الشاشة هو المطبوع بنفس الوقت بأكبر قدر ممكن من الدقة. وعندما يتطلب الأمر قدراً كبيراً من الدقة عندها يتوجب إستخدام أدوات المحترفين التي تعتمد عتاداً خاصاً لإجراء القياسيات الخاصة بواسطة تلك العتاد. إن أعمال الويب الخفيفة لن تكون ملزمة بذلك ولكن التصاميم الإحترافية تتطلب قدراً من الضبط اللوني ما بين البرامج والعتاد وذلك بإستخدام برامج إدارة الألوان Color Management System (CMS).

عملية الضبط البسيطة

تحقق من أن جهاز العرض يستخدم نمط ٢٤بت بأعلى قدر ممكن من الألوان. وهنا يمكنك إستخدام ضوء الغرفة العادي مع تفادي أي إنعكاسات واضحة على سطح الشاشة سواء من الأضواء الداخلية أو من خلال النوافذ ثم أضبط معدل التباين والنصوع بالتعاون مع مدير الألوان الإفتراضي في حال وجوده. أو إستخدم ملفات الإعدادات اللونية ICC Profiles وهي إعدادات مسبقة لضمان تناسق الألوان حسب ما هو متاح لديك. ICC Profiles عبارة عن ملفات خاصة ومحددة لكل نوع من أنواع العتاد الخاص بالنظام وتحتوي على معلومات تعين العتاد لإعادة إنتاج اللون بشكل صحيح كما هو متوقع.ICC Profiles for Color Management

ضبط الألوان للجميع

بإستخدام مقياس Pantones Huey وهو مقياس ضوئي معين لضبط صحة عرض الألوان على الشاشة مع تغير جو الإضاءة المحيط بمحطة العمل.

لماذا نستخدم أنظمة إدارة الألوان؟

ذلك أن إعادة إنتاج الألوان بدقة في نطاق العمل الرقمي يُعد تحدياً خاضعاً للخطأ والصواب. فالمعطيات تتراوح مابين الكاميرا الرقيمة والماسح الضوئي والطابعة وشاشة الكمبيوتر وجميعها تعيد إنتاج اللون بشكل مختلف عن الآخر. عندما تحسن التحكم بالعتاد الموجود بين يديك من شاشة أو طابعة قد تتمكن من الوصول لنتيجة مرضية من الدقة بدون إدارة الألوان. فنظام التشغيل سيقوم عنك ببعض المهام وقد تشمل:

– تحسين التقارب اللوني ما بين الشاشة وخرج الطابعة

– قد تتعامل مع بعض الأوراق ذات الطبيعة الغير قياسية في الملمس أو اللون أو قد تتطلب نوعاً مغايراً من الأحبار..

– محاولة إرسال صورة بغرض الطباعة على طابعة كبيرة القياس.

– محاولة إعادة إنتاج وعرض اللون بأكبر دقة ممكنة لمجالات متنوعة مثل التصميم والأزياء والصور الفوتوغرافية وإعادة إنتاج الأعمال الفنية.

كل هذه الأهداف تتطلب الإنصياع والإنخراط مع عدد الإتفاقيات التي توفرها عدداً من الرزم البرمجية التي تُعرف بإسم برامج إدارة الألوان. وتعلمها ليس صعباً ولكن منحنى التعلم يأخذ عدداً من الخطوات والتجارب التي ستزداد سهولة أثناء العمل اليومي. وهذا التسلسل يبدأ بمقدمة حول إدارة الألوان وقد تم عرض مقدمتها وسيتم التطرق إلى عملية الضبط من خلال إعداد نظام إدارة الألوان ثم ضبط وموازنة شاشة العرضهذه الخبرات والمعلومات تتطلب قدراً من القراءة الجانبية لبعض المراجع وقد أوردها المؤلف في صفحة المقدمة وهي:

Background reading:

  • Real World Color Management: Industrial-strength production techniques, by Bruce Fraser, Fred Bunting, and Chris Murphy. Paperback, 560 pages. The closest thing to a Color Management Bible. Buy it if you want to go into real depth. But as its subtitle “Industrial-strength production techniques” indicates, much of the material covers prepress applications (CMYK, etc.), which are of only indirect interest to photographers.

  • Johnson_digital_printing.jpg Mastering Digital Printing: The Photographer’s and Artist’s Guide to High-Quality Digital Output, by Harald Johnson. Paperback, 400 pages. Perhaps more for artists than photographers, it has a good introduction to color management.

  • Wyszecki_Stiles.jpg Color Science: Concepts and Methods, Quantitative Data and Formulae, by Gnther Wyszecki and W. S. Stiles. Paperback, 968 pages. A collection of scientific review papers– not for the casual reader. This is the reference I use to verify questionable statements on color and color management in popular literature. It’s the source.

إستجابة العين للون

Pasted Graphic.tiff

تحتوي عين الإنسان على عدد من الحساسات rods التي تعين على الرؤية في الإضاءه القاتمة بدون تمييز للون كما تحتوي على مجموعة كبيرة من المخاريط cones التي تمكن العين من إلتقاط الأشعة ومن خلالها تستطيع تمييز الألوان في مدى طيفي معين حيث تظهر المنحنيات مع ألوان RGB {أحمر -أخضر -أزرق } الموضحة بالرموز بيتا وجاما ورو β, γ, ρ وهي معلومة صحيحة ولكن درجة الحساسية في تمييز المنحنيات تتراوح فعلى الرغم من أن بيتا وجاما مقاربة جداً لحساسية التميير إلا أن التحسس نحو رو (الموجة الحمراء) ليس قريباً جداً من الأحمر. أن أي من الأحبار الصبغية ذات محتوى الإنعكاس الطيفي ستظهر صفراء مقاربة للأحمر.

يلعب الدماغ بمشاركة العين في تحديد تحليل الألوان نسبة إلى مدى تحفيز تلك الحساسات الثلاث. فألوان RGB ألوان أساسية تكاملية الأضافة الضوئية (additive primary colors) بحكم أنها تلعب دورها عندما يتم توزيعها على الطيف المرئي ضمن مدى gamut موسع جداً ولا يعود ذلك بسبب تطابقها مع إستجابة العين. أي عدد أقل من تلك الثلاثة ألوان لن يكون كافياً لتحديد لون ما. وهناك عدداً من الألوان التي يتطلب الأمر إضافتها قسراً وذلك سبب لتواجد بعض من تلك الطابعات التي تستخدم ٦ أو ٨ ألوان إضافية. إن دمج تلك الألوان الثلاث الأساسية أو الأحادية (التي تكون نقية على مدى الطيف) والتي تنتجها طابعات الليزر حيث يمكنها إنتاج كامل مجموعة الألوان التي يمكن للعين أن تراها بكل وضوح.

تُرى كيف تم معرفة ذلك؟

لقد كانت الإجابة من خلال مجموعة من التجارب التي أجريت على شاشة مقسومة نصفها تم إضائتها بضوء موجه بألوان أحادية ضمن طيف متغير التردد. بينما تم إضاءة النصف الآخر بمجموعة قابلة للتغيير والتعديل من ألوان RGB والتي تمثل ما يمكن إنتاجه بواسطة طابعات الليزر والمرشحات Filters وهي يمكنها إحتواء مدي متنوع أكبر من الطيف المرئي. الآن عندما نتمكن من تطبيق مقارنة مشاببه بين هذين النصفين اللذان يحتويان على خليط من أضواء RGB عندها يعتبر الضوء اللوني الأحادي صافي الطيف ضمن نطاق (gamut) الألوان التي يمكن إنتاجها من خلال أضواء الألوان الثلاثة. عندما لا يوجد تطابق وعندما يتطلب الأمر إضافة ضوء اللون الأبيض إلى ضوء اللون الطيفي النقي عندها يكون هذا اللون خارج نطاق الألوان (out of gamut). هذه التجربة تؤكد على عدم وجود تطابق بهدف خلق نسخة إضافية من خلط الأضواء الثلاثة مقارنة بما يمكن للعين أن تلتقطة من تنوعات لونية.

كافة شاشات الكمبيوتر تحتوي على الألوان الفسفورية RGB ذات النطاق المحدود، كذلك الطابعات التي تستخدم نطاق الألوان الصبغية CMYK = cyan, magenta, yellow, black فإنها تكون أكثر محدودية في النطاق اللوني gamut، فعلى الرغم من وجود طابعات بعدد ٦ إلى ٨ ألوان إلا أنها لا تزال غير شائعة على الرغم من أنها تزيد من مدى النطاق اللوني للطيف المرئي. تستجيب عين الإنسان بشكل إنضباطي مثير لعلم الألوان وهناك دراسات مفصلة تتحدث عن هذا الشأن إلا أن المعرفة السطحية بها بالتأكيد ستكون لها أهميتها عند إدارة الألوان.

علم اللون بإختصار شديد

Pasted Graphic 1.tiff

حتى نتمكن من تحديد مدى رؤية الإنسان للون قام معهد CIE (Commission Internationale de LÉclairage) بعمل دراسة على نموذج لوني رياضي إحتوى على مجموعة وهمية من الألوان الأساسية RGB التي تمثل الأحمر والأزرق والأخضر بحيث يمكن عند جمعها أن تتمكن من تغطية كافة نطاقات الألوان التي يمكن للعين أن تميزها. إنها خليط من الأضواء الأحادية اللون النقية المماثلة لمصادر الضوء الأحادية اللون. ولهذه الألوان الأساسية المبينة بالرسم البياني ميزة خاصة في طاقتها السلبية ضمن مدى معين من أجزاء الطيف وهي أضواء لا يمكن قياسها فيزيائياً.

ولكن تم إثباتها رياضياً من خلال سلسلة حسابية من المصفوفات المطابقة لنتائج الشاشة المنصفة -لن أتفلسف لأني ماني فاهم شيء- ويمكنك قراءة المزيد هنا…. على كل للموضوع علاقة بتأثير الإنعكاس الطيفي الصادر مع الأجسام وخصوصاً بعض الأجسام التي تشترك في نفس اللون ضمن مصدر ضوئي معين metamerically وتلك الأجسام التي تشترك بنفس اللون ولكن درجة التفاوت تظهر مع تغيير مصدر الضوء metamerism. وهي ظاهرة تبدو أكثر وضوحاً مع الألوان الحيادية neutral colors مثل درجات اللون الرمادي. وهي مشكلة من مشاكل الطابعات الملونة خصوصاً مع الأحبار السوداء عند الطباعة بالأسود والأبيض وقد تم تلافي المشاكل مع الموديلات الأحدث من الطابعات بعد إنتاج العام ٢٠٠٥.

نعود لدراسة معهد CIE من خلال نموذج لوني جديد تحت مسمى CIE 1931 xy chromaticity diagram الذي قيّم درجات نطاق الألوان وحدد معالمها فتجد أن نطاق sRGB هو النطاق الأصغر بينما نطاق Adobe RGB (1998) أكبر منه. هذا الرسم البياني مستخدمم بشكل شائع إلا أنه يميل في عرضه الغالب للألوان الخضراء. وكان للنوذج اللوني XYZ tristimulus أهميته حيث وضع أساس التصور الأحادي اللون CIE 1931 chromaticity diagram المبين وهو عملية رياضية تسعى للتخلص من درجة النصوع بحيث يمكن التحكم في متغيرين هما x و y للتحكم بدرجة اللون الأحادي. فعلى الرغم من أن الرسم الموضح غير دقيق إلا أن التمثيل الإفتراضي بواسطة Gamutvision يعتبر أقرب درجة مقارنة ممكنه لحدود تمثيل الألوان المحدودة ضمن شاشات الكمبيوتر.

Pasted Graphic 2.tiff

إن شكل حدوة الحصان التي تبدأ من نقطة 400 nm (نانو متر) على الجانب السفلي الأيسر ثم تستدير إلى الأعلى حيث نقطة 7000 nm يميناً تُدعى بنطاق الطيف spectrum locus وهي تمثل ألوان الطيف النقية المركّزة كتلك الألوان التي ينتجها الموشور عند تعريضة لضوء الشمس. أن الصورة المعروضة عبارة عن تمثيل باهت يفتقد المصداقية عند عرضه من خلال الشاشة. ومن تفحص النموذج اللوني نجد خطاً يمتد بين نقطتين تمثلان نهاية حدوة الحصان وهي تدعى حد البنفسجي purple boundary. إن المدى العام لرؤية عين الأنسان للون يتمثل ضمن هذا النموذج اللوني وتلعب المحاور الطولية دوراً تقريبياً لتمثيل جزء من تدرجات اللون الأخضر متى كانت الحركة ضمن المحور العرضي فإن الأنتقال من الأزرق للأحمر يميناً. وهنا تعتمد نسبة اللون الأبيض على مدى حرارة وإضاءه اللون. وإليك عينات من القيم الإعتيادية :

Incandescent lamp 2856o K x,y = 0.448, 0.407
Direct sunlight 5335o K x,y = 0.336, 0.350
Overcast sky, D65 6500o K x,y = 0.313, 0.329

حتى الان لا يعتبر النموذج اللوني 1931 مثالي فالفترة ما بين اللون والأخر توضح فرقاً شاسعاً في الإختلافات اللونية متمثله في المثلث إي (ΔE) الذي يمثل المنطقة الخضراء العظمى من الأعلى للأسفل مما حدا إلى تفهم أن النموذج المعطى غير متجانس ولهذا السبب قام معهد CIE بإستحداث نموذجين جديدين هما IELUV (1976) و CIELAB (1976) حيث يتم إستعراض الطيف اللوني بشكل أكثر تجانساً. حالياً لا يزال النموذج 1931 مقاوماً بحكم عدد من العوامل التاريخية في هذا العلم. على أية حال تحتوي كافة نماذج معهد CIE اللونية على المدي اللوني الكلي الذي تستطيع العين تمييزه بالإضافة إلى المعلومات التي تمكن العتاد من عرضه حسب إستقاليلة كل نوع. وهناك معادلة رياضية تستخدم للتحويل ضمن خوارزمية قام بها Bruce Lindbloom إلا أنها على عكس مدى نطاق RGB فهي غير دقيقة تماماً ذلك أن تعيين مواقع الألوان غير دقيق تماماً ويصعب تصويره بالإضافة إلى وجود قيم تتخطى المدى المتاح للرؤية الإنسانية. وبذلك لم يعتمد هذا النموذج اللوني للعمل ضمن عمليات تحرير المحتويات البصرية ومع ذلك له دور فاعل مع إدارة الألوان. ولن يكون مطلوباً أن تتفهم كافة التفاصيل ولكن مطلوباً منك الإستفادة القصوى منها.

Pasted Graphic 3.tiff

مقارنة بين مدى نطاقات sRGB vs. Adobe RGB (1998) color gamuts ضمن نموذج ألوان L*a*b* وهي توضح مدى يتخطي رؤية وتمييز عين الإنسان ضمن نموذج CIE 1931 xy diagram

هذا النموذج يوضح المدى اللوني المتاح gamut أو color space لإمكانية العرض ضمن عتاد معين فالمدى المتاح من الألوان التي يمكن إعادة إنتاجها محدد ضمن مجموعة من الألوان الأولية. وتعتمد الأجهزة التي تعيد عرض الألوان الضوئية بالإضافة additive devices على مدى لوني gamut يتم تعريفه على هيئة مثلث مكون من قيم x, y تحتوي معطيات الألوان الأساسية RGB. يمكن إعادة تمثيل تلك الألوان داخل المثلث بينما لا يمكن تمثيل الألوان خارج حدوده حيث تعتبر خارج المدى out of gamut. ويبين الشكل مدى حدود نطاقات ألوان sRGB التي تم تصميمها للتطابق مع حدود عرض ألوان الشاشات الكمبيوترية العادية والتي تعتمد مستوى جاما بقيمة 2.2 ونقطة نصوع بيضاء تساوي 6500K (D65) كالفن. وهذا هو المقياس المعتمد لنطاقات ألوان الويب ونظام الوندوز وأنظمة الكمبيوتر المكتبية.

إن مدى ألوان sRGB كما هو موضح يدخل ضمن مدى ألوان Adobe RGB (1998) وهو محدود قليلاً كما أنه يحافظ على مسافة الخط ما بين اللون البنفسجي ويضعف مع لوني الأخضر والأزرق الفاتح (cyan) وتلك نقطة ضعف يمكن تضخيمها عند مقارنته مع تشوهات نموذج 1931. فشاشات الكمبيوتر محدودة بنسبة الفوسفور الذي تم إختياره لخاصية النصوع والقدرة على التحمل وإنخفاض التكلفة والسمية. وعلى الفوسفور الإعتيادي تنعدم رؤية الألوان التي توجد ضمن نقاط 450, 520 و 650 nm ضمن مستوى الطيف اللوني. وأغلب الشاشات المزودة بالفوسفور P22 تحتوي نسبة مدى gamuts مشابه.

على النقيض من ذلك تحتوي الطابعات على مزيج ألوان CMYK الصبغية التي تعتمد نمط التلوين المزجي subtractive primaries ولها نموذج لوني معقد أكثر من مجرد مثلث بسيط الشكل. فهي غالباً ما تستخدم التمثيل بالنموذج السداسي الذي يحوي نقاط الألوان الزرقاء Cyan، و الزهري Magenta، والأصفر Yellow الأساسية وذلك أن الأحبار بطبعها غير نقية عند عرضها للطيف اللوني فهناك شوائب تحد من مدى كثافتها وشفافيتها opaque، بالإضافة إلى محدودية التنوع النصوعي بين الفواتح والغوامق. أغلب طابعات الألوان المزجية ضمن نطاق CMYK تحتوي قدراً محدوداً من مدى gamut لعرض طيف الألوان مقارنة بالشاشات ولكن لبعض الطابعات الليزرية التي تحتوي أكثر من أربعة ألوان إمكانيات مقاربة أفضل. أما الطابعات التي تنتج الشفافيات الملونة slide فإنها تعطي قدراً جيداً من مدى gamuts لتمثيل ألوان الطيف المتاحة.

هذا الأمر يقودنا لأحد أهم أركان إدارة الألوان. وهو كيف يتم عرض اللون بواسطة الأجهزة الرقمية؟؟

فالتركيز هنا يتم من خلال نطاق الألوان الضوئية RGB الشائعة الإستخدام بملفات المحتويات البصرية الرقمية. وهناك بعض من الملفات التي تستخدم نطاقات أخرى مثل CMYK و HSV و HSL ومعلوماتها الموسعة متوفرة هنا و هنا

عندما نستخدم نطاق 24bit RGB اللوني فأن وصف الألوان يستخدم قدراً من البتات بقيمة 8bit بحيث يمكن لكل بت أن يحتوي قيمة من صفر إلى ٢٥٥. فاللون الأحمر النقي قميته (255,0,0) والأخضر النقي قيمته (0,255,0) والأزرق (0,0,255) والأسود (0,0,0) والأبيض (255,255,255). وهناك عدداً من البرامج مثل أدوبي فوتوشوب التي وسعت من قيمة العرض بإستخدام قيمة 48bit والتي ساهمت في تقليص التشوة المشابة للتسوير عند التعامل مع الألوان بقيمة 24bit وهنا معلومة مفيدة “إن قيم RGB لأي ملف محتوىات بصري رقمي لن تكون كافية بل فضفاضة إلا إذا كانت مقترنة مع نطاق لوني معين.”

على كل ما هو المعنى المقصود من قولنا باللون “النقي” في قيم RGB؟ إن أي نطاق لوني للقيم النقية يكون متمركزاً في أحد أطراف مثلث مدى RGB اللوني حيث يكون قمة نقاء اللون الأحمر R على اليمين، الأخضر G بالأعلى و الأزرق B على اليسار. ولإحتواء أكبر قدر ممكن من مدى gamuts ألوان الطيف من خلال تنوع العتاد مثل الكاميرا الرقمية، الأفلام، الماسحات الضوئية الشاشات والطابعات كان من المحتم إستحداث عدد جديد من النطاقات اللونية الملائمة. ولعب النطاق نن دوراً وسطياً بين هذا التنوع الكبير حيث يتم عرض الألوان ضمن مدى نن معين على الشاشات الكمبيوترية/ وهناك عدد كبير من محددات مدى نن وهي مستحدثة تلبية لإمكانيات الطابعات الإحترافية وطابعات الشفافيات. بعض هذه النطاقات توفر عدداً كبيراً من ألوان الطيف التي يمكن تمييزها بالعين المجردة وبعضها يعرض ما لا تراه العين. إن مهمة الحفاظ على تناسق وتوافق ظهور اللون على الرغم من التنوع بين العتاد يعتبر مهمة شاقة وغير سهلة لذا تعتبر إدارة الألوان حلاً عملياً وملجأ لتجنب المفاجأت. ولكن المسألة ليست بتلك السهولة فإن أعتى أنظمة إدارة الألوان لن تكون قادرة على جعل عتادين بنطاقات ومدى gamuts مختلف أن يعرضا “نفس اللون” بنفس الدرجة المتطابقة وهي ليست قادرة حقيقة على جعل شاشة كمبيوتر أو طابعة CMYK على عرض ألوان مشبعة وحقيقية.

أساسيات إدارة الألوان

يبين رسم Jonathan Sachs التوضيحي من سلسلة Color Management التعليمية رسماً مبسطاً لآليات العمل. ويطلق على البرامج التي تستفيد من خدمات إدارة الألوان إسم ICMaware وهو مصطلح مختصر لجملة Image Color Management. وكافة قياسات إدارة الألوان ICM يتم التحكم بها من قبل مجلس إدارة International Color Consortium.

Picture 3.jpg

نجد في آلية العمل التي يتم التحكم بها لونياً إستجابة الألوان لكل نوع من أننواع العتاد المستخدم لكل ملف رقمي مقترن مع موصفات لونية ICC profile.

ICC profile

وهي عبارة عن ملفات تحتوي قيم مجدولة من البيانات الرقمية لتوصيف الألوان كمقاربة بين العتاد فتجد اللون RGB (222,34,12) كلون موصّف دون إعتمادية على الأجهزة بل مرتبط بنموذج لوني مثل نموذج CIE الذي يُدعى Profile Connection Space (PCS) سواء كان من نوعية CIEXYZ أو CIELAB. وهذه هي الألوان التي يتم التحسس تجاهها عندما يتم سحبها من خلال المسح الضوئي أو إعادة إنتاجها عند أعمال الطباعة أو العرض على الشاشة. ويمكن وصفها بنطاقات لونية متعددة color spaces ويمكن أن تحتوي على معلومات خاصة بالموازنة مثل مقارنة معطيات الإدخالات بقيم موجودة كبطاقات مقارنة.

إن قلب نظام إدارة الألوان يتمثل في خاصية التحويل بين نطاقات حدود مدى gamut mapping اللوني بين العتاد المتنوع. معادلات التحويل وعملياتها الحسابية مبينة ضمن الصناديق الصفراء من الرسم التوضيحي ويقوم بهذه المهمة نظام مقارنة الألوان Color Matching Module أو Method (CMM). وهو المحرك الفعلي لعرض الألوان Color Engine فكل عمله يعتمد على ترجمة تلك الموصفات. يقوم نظام مقارنة الألوان CMM بدمج معطيات الإدخال والإخراج التي تمت الإشارة إليه بإسم (PCS) وهناك تجري عمليات التحويل الحسابية ما بين العتاد والنطاقات اللونية ويتم غالباً عمل عمليات بينية interpolates للمعلومات ما بين الطابعة والجداول الموصفة للألوان والتي يمكن أن تؤدي لملفات كبيرة متى كان مدى الألوان المطلوب شاسعاً.

لكل برنامج مدير نظام مقارنة ألوان خاص أو يعتمد على ما يتيحة نظام التشغيل، ويفترض أن تعلم ما إذا كانت عمليات التحويل تجري ضمن تلك البيئات أم لا وعدم توخي العمل بذلك يضاعف من الوقت المستقطع كما يعطي مخرجات لونية قد لا تكون صحيحة.

لمتابعة تشعب الموضوع ستجد أن بيئة Apple تستخدم نظام ColorSync بنطاق ColorMatch RGB اللوني الإفتراضي مع قدرة جاما gamma = 1.8 وسيكون هناك تفاوت واضح جداً ما بين نطاق sRGB و نطاق Adobe RGB (1998). وهذا النطاق اللوني من النطاقات القديمة ذات المدى gamut المحدود جداً وسيؤدي ذلك إلى مزيد من الإرتباك لذا عليك بقراءة ما يتيحة النظام مع إتباع المحرك الأفضل حسب البرنامج المستخدم. والنظام الحالي يحتوي على محرك عرض جديد يُدعى Quartz

موازنة المدى اللوني Gamut mapping

وهي عملية تتم من خلال أربعة معادلات خوارزمية –rendering intents– تهتم بكيفية التعامل مع اللون المصدر عندما يكون خارج مدى النطاق اللون الهدف. ونظراً لوجود أكثر من معادلة عندها يتوجب على المستخدم تحديد المعادلة الأنسب حسب النتائج التجريبية.

Picture 2.jpg

مؤلف الصفحة إعتمد على خصائص يتيحها البرنامج الذي يستخدمة ولكل يرنامج عدد من المعادلات التي يمكن إسنادها وهي Perceptual – Relative Colorimetric – Absolute Colorimetric- Saturation قد تكون هذه المعادلات قديمة نوعاً ما ولكنها تعتبر أساسية وهناك تشعبات لها.

-Perceptual

وتُعرف بإسم Picture أو Maintain Full Gamut.

تسعى معادلة النمط الإدراكي للحفاظ على كافة المعطيات اللونية للصورة الرقمية حيث يتم إحتواء كافة ألوان المدى عندما يتم التحويل ما بين النطاقات اللونية مع أكبر قدر ممكن من الحفاظ على أصول الألوان مع تغييرات طفيفة بالألوان المنخفضة التشبّع وإمكانيات تغيير كبيرة في الألوان العالية التشبع ضمن المدى اللوني المتاح. فالرسم التوضيحي يبين يميناً نطاق الألوان وما يجري عندما تكون الألوان خارج نطاق المدى حيث يتم حصرها وموازنتها بينما تظل الأسهم الوسطى على حالها تجاه الألوان المحايدة (الرماديات). معادلة النمط الإدراكي تطبق أثرها المتناسق على كافة المحتويات البصرية بالتساوي حتى على تلك الصور التي لا تحتوي أي ألوان خارج المدى اللوني المتاح. ويلمح Bruce Fraser إلى أن بعض الصور التي تحتوي ألوان غير مُشّبعة مثل ألوان الباستيل عندها من الأفضل أن يتم إستخدام معادلات التناسب اللوني Relative Colorimetric والتي تعطي نتائج مقاربة جداً وأقرب للحقيقة. ومن المفيد الإشارة هنا إلى أن معادلة Perceptual gamut mapping الإدراكية تحافظ على قيم ومعطيات اللون ويمكن التراجع عن آثارها خصوصاً مع الألوان ذات النطاق 48bit، بينما المعادلات الأخرى تأتي بنتائج لا يمكن التراجع عنها بعد تطبيقها.

Relative Colorimetric

وتُعرف بإسم Proof أو Preserve Identical Color and White Point.

وهي معادلة تنص على إعادة عرض الألوان ضمن المدى اللوني المتاح مع حذف الألوان التي توجد خارج المدى بعد محاولة مقاربتها إلى أقرب حد ممكن من المدى اللوني المتاح. وهي عملية لا يمكن التراجع عن نتائجها. هذا وينصح Bruce Fraser حسب قوله “قارن بين إختلاف مدى حدود اللون ما بين الصورة الأصل والصورة الوجهه: فقد تكون نفس الصورة في حاجة إلى عمليات إظهار مختلفة حسب الوجهة المتجه إليها في الإخراج النهائي. كمثال قد تستفيد صورة ما من المعادلات الإدراكية عندما تكون وجهتها إلى طابعة الحبر النافث ولكن عندما تكون الوجهة إلى طابعة أفلام عندها يكون المدى اللوني المتاح أكبر عندها تكون معادلة نسبية اللون Relative Colorimetric أنسب خصوصاً عندما لا تحتوي الصورة على ألوان عالية التشبّع.”

Absolute Colorimetric

وتُعرف بإسم Match أو Preserve Identical Colors.

وهي معادلة تنص على إعادة إنتاج المدى اللوني المتاح تماماً مع حذف الألوان خارج المدى دون أي عمليات تقريبية مما يعني التخلي عن نسبة التشبّع اللوني والإبراق النصوعي lightness. وهذه حالة تناسب الأوراق الملونة غير اللون الأبيض حيث يتم تقليل وتغميق الألوان البيضاء وذلك بغرض تقريب تناسق الصورة مع الورقة التي يتم الطبع عليها. فكمثال يمكن إضافة اللون الأزرق الفاتح cyan إلى الأبيض متى كان لون الورقة قريباً من اللون السُكري أو البيج، وذلك إجمالاً يعني تغميق اللون العام للصورة ومن النادر جداً أن يستخدم من قبل المصورين.

Saturation

ومن المسميات المعروفة الأخرى أيضاً بإسم Graphic أو Preserve Saturation.

وهي معادلة تنص على إعادة إنتاج الألوان الأساسية ذات الإشباع اللوني من الهدف إلى ألوان رئيسية كاملة الإشباع في الوجهة مع إهمال أي إختلافات تبدو ضمن الطيف اللوني hue وما يتبعها من نسبة تشبّع saturation أو إبراق اللون lightness. وهي معادلة مستخدمة من قبل المصميمين ومن النادر أن تستخدم من قبل المصورين.

ومن الأفضل تجريب هذه المعادلات دوماً فهي ليست مجرد آليات متاحة وذلك من خلال زيارة موقع تت وقراءة إمكانيات هذه الأداة والشرح التدريبي لها.

ملخص

عملية إدارة اللون تقوم على أساسين هما:

موصفات اللون ICC profiles

وهي الملفات التي تعني بتعريف معطيات ألوان المحتوى البصري الرقمي مثلاً لون بنطاق RGB = (17, 44, 227). وهذه الموصفات يمكنها تعريف وتقريب اللون حسب العتاد المستخدم (ماسح ضوئي، أو كاميراً رقمية أو طابعة أو شاشة إلخ إلخ) أو نمط نطاق لون الصورة color spaces. كافة ملفات المحتوى البصري الرقمي تشير بشكل أو بآخر إلى نمط نطاق لوني سواء كان النمط مبيتاً ضمن الملف الرقمي أو متواجد كمرجع ضمن نطاق إدارة اللون بنظام التشغيل أو بالنمط sRGB الإفتراضي الشائع.

موازنة مدى اللون الطيفي Gamut mapping

وهي عملية التحويل الرياضية التي تجري على المعلومات اللونية للصورة عند تنقلها من عتاد لآخر، مثل أن تنتقل من :

إنتقالها من نطاق لوني لآخر

إنتقالها من الذاكرة إلى شاشة العرض

إنتقالها من الذاكرة إلى الطابعة

آليات العمل بإدارة اللون colormanaged workflow تستخدم برامج ICCaware التي تقوم مهامها الأساسية على :

١- تعريف النطاق اللوني وإعطاء الموصف اللوني المتوافق مع العتاد المرتبط

٢- تطبيق عملية موزانة المدى اللوني المتاح عند تحويل الصور الرقمية

وهناك تفصيل آخر يشمل:

– كيفية بناء وإمتلاك هذه الموصفات

– كيفية تقدير وتخمين صحة الأداء والنتائج

– كيفية إنشاء آليات عمل تحرص على تطبيق التوازن اللوني الصحيح

– تقرير النطاق اللوني الصحيح

– كيفية التعامل مع المحتويات الرقمية التي تفتقد للموصفات اللونية الصحيحة

– تقرير وإختيار معادلة التناسق والتوازن اللوني الأنسب حسب الهدف الوجهة

– وأخيراً كيفية الإبقاء على التوازن المرئي ما بين شاشة الكمبيوتر والمطبوعة.

هذا الموضوع متشعب وسيتطلب منك قراءة الأجزاء المتبقية في السلسلة التعليمية.. Color management and color science: Introduction كما يمكنك الإطلاع على آليات وعتاد جديد للتوازن اللوني هنا وهنا. وهنـــا!.

إمتداد جديد للمناورة ببرامج الأبعاد الثلاثة


أغلب برامج الرسم البُعدي (3D) تُتيح عدداً من الوظائف التي تتعاون لمساعدة المُصمم على تشكيل المُجسّم الذي ينظر إليه من خلال الشاشة المُسّطحة، فالخزُاف والمثّال (صانع التماثيل والمجسْمات) والنُجار والحدُاد جميعهم حرفيين يشتركون في التعامل مع التصاميم وخلق مُجسّمات تجدها في العالم الواقعي ولكل منهم طريقة وتكنيك للتعامل مع المُجسّم أمامة حسب الخامات المستخدمة، فكلما تسهّل عليه النفاذ إلى جزئية معينة من المُجسّم كلما زادت سرعة الإنتهاء من العمل. سهولة تعامل الحداد مع مُجسّم صغير وبسيط سيكون مختلفاً متى كان المُجسّم كبيراً ومفصلاً على مساحة شاسعة وتزداد الصعوبة عندما تزداد كمية التفاصيل وضروريات الإنهاء الجمالي (Finishing).

عودة للواقع الإفتراضي أمام الشاشة الكرستالية سواء كان المُجسّم كبيراً أم صغيراً ستتحول العملية بعد فترة قصيرة لمهمة شاقة خصوصاً عند المناورة ومحاولة التعاطي مع هذا المُجسّم الإفتراضي فعلى الرغم من أن برامج التصميم جميعها توفر أدوات ومُعينات للعمل والمناورة حسب الإختصارات المتاحة مع قدرات في التشكيل -تكون تفاوتاتها محصورة في طريقة تشكيل المُجسّم، تلبيس الخامات وملامس الأسطح، آليات ووسائط التحريك ثم مُحرك الإظهار وآليات حساب الإضاءة والظلال وبعض مراحل المعالجة اللاحقة- ولكن تظل الحاجة للمناورة والتجول والمعاينة والنفاذ إلى جزيئيات مُعينة بشكل سهل وسلس مسألة ضرورية ومطلوبة جداً. فالأمر قد يتطلب عدداً من الخطوات المُتكررة والمُستنزفة للوقت والجهد – وأحياناً الُمشتّتة عن العمل- لذا إليك طريقة جديدة للتجوال وإنجاز ما ترغب بسهولة لتوفير الوقت والجهد، فهذا المقبض الصغير يمكنك من العمل على ٣ محاور هي:

PZM.jpg

overview_sn.jpg

شاهد عرض خصائص هذا المنتج SpaceNavigator وهو يدعم الماك بشكل ممتاز وستجد أن هذا المقبض قدم الحل الأمثل فهو يمثل إمتداداً للمحرر القائم على المناورة والتجول السلس والسهل نحو المشروع المزمع العمل عليه، لن أستطيع وصفة بالشكل الدقيق فالتجربة خير برهان وقد أختصر الأمر بأنه إمتداد أكثر من رائع فلا تعتبره مُجرد إكسسوار إضافي مُكمل بل أداة ضرورية وأساسية عند العمل مع برامج الرسم البعدي -بالإضافة إلى إستفادة أدوبي فوتوشوب منه سواء في التعامل مع المُجسّمات أو مجرد تغيير حجوم فراشي الرسم- كما يوجد موديل آخر SpacePilot بمواصفات وإمكانيات أكبر ولكنه لا يدعم الماك حالياً

overview_sp.jpg

عن نفسي لدي خبرة جيدة في التعامل مع برامج الرسم البُعدي منها Cinema 4D وهو المرشح الأفضل لبيئة الماك ثم Maya الجبار و نسخ خفيفة مثل Cheetah3D و Google Sketchup. وللبي سي يوجد Kenitiex 3D Max وحتى الآن جميعها -عدا الأول- تستجيب لهذا المقبض بشكل سلس ومفاجئ للتوقعات إيجاباً والرسم الإيضاحي بأسفله يوضح مسار عمليات التحرير ثم التوقف والتشتيت الذي تسببه المناورة من خلال خدمات الإختصارات المتاحة وما يُمكن أن يتحقق مع هذا المقبض…

3aaa_illustration.jpg

فإذا كنت ممن يسلك هذا المجال أنصحك أن تقوم بإقتناءه لمرحلة جديدة من التصميم المُمتع بكل فعّالية وإنتاجية مُمكنه.

(more…)

أتيليه الفن الرقمي


أمضيت فترة جيدة في التعامل مع خامات الرسم التقليدية ثم إرتقيت لبيئة برامج الرسوم الرقمية وتحرير الصور نظراً لتوفيرها الإقتصادي في إستخدام الخامات ودقتها وسهولة التعامل معها وسهولة وسرعة التراجع عن الخطأ وتنوع المخرجات لذا سأشارك معكم تجربتي الشخصية، فهناك برامج قيادية وهناك مقلدين محترفين وبعض الفاشلين والكثير من المناطق الرمادية..حديثي عن ٣ تطبيقات أجدها متقاربة ولكنها متنافرة عن بعضها البعض فحديثي سيتطرق لـ Adobe Photoshop {أدوبي فوتوشوب} و Corel Painter {كوريل باينتر} و ArtRage {آرت-ريج}

فجميعها تستخدم لمعالجة الرسوم والصور -أو المحتوى البصري- من خلال الكمبيوتر وجميعها تستخدم طبقات الشفافيات والألوان وضبطها ولكنها تتفاوت في مدى سهولة النفاذ إلى الأوامر التي تعين في تحرير المحتوى البصري وتختلف في التوجه النهائي لفلسفة العمل المخرج وإعتمادها لخوارزميات ومعايير تتحكم بالعرض النهائي لأثر الخامة. ما أرغب بالحديث عنه هو عرض لهذه البرامج والقليل من المقارنة إن وجدت والمساعدة في تقرير متى تستخدم هذه الأداة ومتى يمكن إستخدام بدائل أخرى ونظرة خاطفة على بعض المفاهيم فالرسم والتصوير والتصميم -والنحت والعمارة- جميعها عمليات تحرير بصرية ولكنها تختلف في طريقة التنفيذ والنتائج والخامات المستخدمة..


كوريل باينتر Corel Painter

متى رغبت بالرسم ومحاكاة أدوات الرسم التقليدية على الأسطح المنبسطة –2D– رقمياً عليك عندها بإستخدام Corel Painterميتاكريشونز سابقاً– فهناك عدد كبير جداً من الخامات المتاحة بين يديك بحيث يمكنك التعامل معها لإنشاء رسمة واحدة أو فيلم رسومي متواصل، يوفر Painter مكتبة عظيمة من الخامات التي توجد في أكبر وأعتى إستوديو أو أتيلية فني متخصص مثل خامات الباستيل والألوان الزيتية وتفوق تام في محاكاة ديناميكا الألوان المائية والأقلام التقليدية والكتابية والفراشي المتخصصة والدينامكية التي تزداد سرعة إستجابتها مع كل إصدار جديد بالإضافة إلى خامات الورق وبعض المؤثرات البصرية الخاصة والتي تعتبر متواضعة مقارنة بـ Photoshop ولكن قوة Painter تكمن في مدى الإستجابة لمحاكاة أثر ضربات الفرشاة Expressions وتناسق وإنسياب الألوان ضمن بيئة محاكاة مقاربة جداً جداً للخامات الطبيعية في العالم الخارجي وعدد من المعينات المتخصصة مثل مقياس النسبة الذهبية Divine Proportion ومعينات نقطة التلاشي Perspective Grid ونسبة تشبع اللون وتغلغله داخل الخامة الحاملة. لـ Painter مميزات تصفة في مصاف Photoshop مثل المسارات Paths التي يمكن السير على خطاها وأنواع الدمج الخاص بطبقات الشفافيات Layer Modes وعمليات التحديد Selection وشبلونات العزل Alpha Channels

306\946\bs_PainterX_lg.jpg

وعلى الرغم من أنه أداة فعالة في التعامل مع الصور إلا أنه غير مريح عند التعامل على تحريرها أو عرض معاينة للمؤثرات الخاصة كما أن واجهة البرنامج الرسومية رغم إعتمادها لمواصفات واجهات التعامل الإنساني إلا أنها مشتتة ولا تزال قيد التطوير من إصدار لآخر كما أنه يفتقد لدعم البيوت البرمجية third-Parties التي تصب جل إهتمامها على بيئة Photoshop بالإضافة إلى أن قاعدة مستخدميه بسيطة نسبياً عند مقارنته بالأخير ولم أستطيع قياس نسبة رضى العملاء أو مواكبة مركز الخدمة لتلبية رغباتهم إلا أنها ليست متقدمة بالمعنى المطلوب إحترافياً ومع ذلك يظل الأفضل في مجاله مع قاعدة كبيرة من مجموعات المحادثة والمشاركة النقاشية والمجلات المتخصصة.

features1RealBristle.jpg features2Divine_Proportion.jpg


آرت-ريج ArtRage

عندما تكون ميزانيتك محدودة وترغب في الرسم بإنطلاقه عندها أنصحك بإستخدم ArtRage

headerartragelogo.jpg ar2featuresamples.jpg

فهو تشبيه خفيف وبسيط لبرنامج Corel Painter مع إمكانيات متواضعة وأعني أنها متواضعة وأساسية جداً. فهو يحتوي على مكتبة محدودة من الخامات ونظام شفافيات وعزل جيد ومتواضع ومكتبة ألوان يمكن تخصيصها ولكنها غير متوافقة صناعياً مع ذلك تظل جوانب القصور واضحة في الخدمات والإمكانيات عندما تعقد المقارنة مع برامج متخصصة مثل Painter أو Photoshop، ولن أعتبره عيب فمبرمجوه الأصليون هم من قاموا ببناء Painter ولكن مفهومهم حول هذا البرنامج ينص على تزويد الفنان بالأساسيات التي يحتاجها فعلاً بلمسة من المحاكاة الواقعية للخامات الأساسية مع أدنى عدد من الخيارات -التي قد تكون من المشتات- في واجهة وإمكانيات البرنامج وخدماته في العصر الرقمي، قد يكون قولي إجحافاً لهذا البرنامج الرائع خفيف الظل ولكنه يظل الأفضل عندما يتطلب الأمر إنجازاً سريعاً للرسوم المبدئية بخامات وخدمات محدودة تتعلق بالرسم والتصوير اليدوي المحاكى. ولـ ArtRage قاعدة من المستخدمين المحترفين والذين قد لا يرغبون في إستثمار نقودهم في برنامج متخصص مثل Painter أو Photoshop ولديهم قاعدة جيدة من مجموعات النقاش والعروض التصويرية المسوقة للبرنامج وخدماته.

كبير المحررين Adobe Photoshop


box_photoshop_cs3_grey_112x112.jpg Picture 5.jpg

ندخل الآن إلى عمق أكبر قليلاً عندما يتطلب الأمر عمل مونتاج وتدقيق لوني متوافق صناعياً وقدرات ترتيش على صورة أو رسمة أو صورة فوتوغرافية موجودة لديك هل ستقوم بإنشاء رسم بغرض التلوين أم أنك بغرض التعديل أم أنك محتار؟؟ عندها أنصحك بالعمل على Adobe Photoshop فالقاصي والداني يعلم عن إمكانيات هذا البرنامج الأكثر من رائع لتحرير الصور والرسومات والصور الفوتوغرافية على حد سواء فهو يمتاز بمكتبة قوية من المؤثرات والملحقات البرمجية التي يمكن معاينة أثرها قبل إعتمادة وتثبيته على المحتوي البصري بالإضافة إلى سلسلة غير منتهية من إمكانيات التحديد والمسارات الفائقة للعزل والتحديد عند العمل على المحتويات البصرية بالألوان المتوافقة ضمن منظومة صناعية إنتاجية كبرى ولكنه مع ذلك تجده مؤدي غير جيد عند الرغبة في بدء الرسم أو التصميم من لا شيء وسيتطلب الأمر عمل محاكاة غير ناجحة لجلب الإحساس بإستخدام الخامة الطبيعية إذ عليك أن تجري مناورة إضافية على كاهلك لإقناع المتلقي أن الرسم الذي يشاهده أمامة طبيعي غير تشبيهي. كما أن سرعة الإستجابة لضربات الفرشاة وبناء الطبقات اللونية غير عن المتوقع نهائياً عند مقارنة ذلك برصيد الخبرة المتراكم مع الخامات التقليدية على الرغم من توفر مكتبة ضخمة من الفراشي المخصصة والتي تحتوي قدراً كبيراً من المعايير التي يمكن تخصيصها إلا أنها ليست بجودة المحاكاة التقليدية. أخيراً لن أستطيع إلا أن أقول أنه رائد وواضع للمقاييس التي يتم إعتمادها في مجاله مع قاعدة عريضة جداً من المستخدمين والمجموعات النقاشية والعروض التعليمية والتسويقية التي تغطي عدداً كبيراً من المجالات والمجلات المتخصصة هنا وهنا.

الخلاصة:

مالذي يميز هذا عن ذاك؟ جميع هذه البرامج تتعامل مع المحتوي البصري، التفاوت في الخدمات والأهداف المرغوب إنجازها. فالكثير متحيز لـPhotoshop وقد أكون منهم ولكني أراه يصلح لتطبيقات معينة غير الرسم والتصميم فإستجابته متواضعة عند الرغبة في الرسم وإنشاء العمل الفني التقليدي حيث يتفوق عليه Painter الذي يعطيك الإنطباعات الخاصة بالخامة دون أدنى مجهود بينما Photoshop يدفعك لعمل مزيد من العمليات لتصل إلى تلك الدرجة من المحاكاة والتي تكون غالباً غير طبيعية.. ArtRage برنامج رسم متواضع وخفيف مع قدرات محدودة تعتمد على مدى إحترافية الفنان المشغل للبرنامج والخامات وذلك يؤدي بنا إلى تشعب بسيط وهو متى تستخدم التطبيق لتنفيذ الغرض التي ترغب بتأديته.

بعض البرامج ُتحمل فوق طاقتها ومن الغريب أن تجد من يستخدم Photoshop لعمل تصاميم وإنشاء صفحات وكتيبات!!! الكثير سمع عن تطبيق أسمة Adobe InDesign وكثير من-المصممين- يتجاهلونه لأسباب متنوعة تنحصر أغلبها في أن الناس أعداء ما جهلوا، فهو يجد راحته مع Adobe Illustrator أو Photoshop مثلاً ولن يكون مستعداً حالياً لتجربة تعلم جديدة، قد يفضل تبعات وتعب الروتين اليومي الذي يقضيه دون صداع… في هذه الحالة أقول “إنت الخسران.. وخسران بزيادة لو تستخدم العقيم QuarkXpress !!” ولي موضوع عن ذلك في النشر المكتبي.

مالفرق بين الرسم والتصميم Draw vs. Design؟

عندما ترسم فإنك تترك إنطباعات القلم أو الخامة المستخدمة على الورق فقد يكون الموضوع قيد الرسم عبارة عن إستكتشات أو توثيق كامل للوقائع التي تراها العين أو الخيال أو قد يكون دراسة مبدئية لتصميم أو صورة ما، بينما التصميم عبارة عن فكرة ثابتة لمجموعة عناصر تكون مهمة المصمم محصورة في تجميعها سوياً ضمن ما يعرف بإسم التكوين.. وهنا تكمن قوة Adobe Illustrator فهو البرنامج القيادي الأول لعمل التصاميم ولكن لا يعتبر الأداة الأمثل للرسوم المبدئية أو الإسكتشات..

مالفرق بين الرسم والتصوير Draw vs. Painting؟

الرسم أساس لعمل التصوير -أو التلوين- الذي يتفاوت في درجة تنفيذه من مجرد عمل فني إنطباعي إلى تصوير توثيقي دقيق للمعالم والتفاصيل.

مالفرق بين التصوير والتصوير الفوتوغرافي Painting vs. Photography؟

في التصوير الفوتوغرافي أنت تستخدم آلة تحبس الضوء لتسجيل الوقائع التي تمر من خلال عدستها على الفلم الحساس أو الشبكة البصرية الرقمية. وأثناء إلتقاط الصورة أو بعدها تكون ضمن سلسلة من القرارات المتنوعة التي تحدد التكوين النهائي، بينما الرسم التصويري بإستخدام الأدوات التقليدية تتراوح فكرته في مخيلة القائم على إنجاز العمل وتظل سلسلة القرارات المتعلقة بالتكوين حتى الإنتهاء من مرحلة إعداد الرسم المبدئي بعدها تحبس عناصر التكوين على حالها ويستمر العمل إلى مرحلة متقدمة من إنهاء العمل اليدوي.

جدول المميزات وفوارق الأسعار


السعر رسم حر العزل والتحديد الشفافيات تعديل الألوان المسارات المعينات ملحقات مكتبة الخامات مكتبة الأوراق مكتبة الألوان
Photoshop $ 649 متواضع نعم نعم نعم نعم طولية-عرضية نعم لا يوجد متطلب يدوي يمكن تعديلها
Painter $ 379 نعم نعم نعم نعم نعم متخصصة نعم نعم نعم يمكن تعديلها
ArtRage $ 25 نعم متواضعه نعم لا لا لا يوجد لا يوجد متواضعه نعم يمكن تعديلها

تسألني عن حقوق الملكية وشراء البرامج وتكلفتها أقول لك كلمة حق: إشتري متى ما إستطعت عندها ستشعر بفرق مغاير خصوصاً عندما تكون في منطقة الظل ثم تصبح في وجه الضوء.

قد تبدأ بـ “إسمي كذا وكذا وعندي إقتراح،،، أو مشكلة ويعطيكم العافية.. أو إعملوا كذا والمفروض كذا وشكراً…” لا حظ كيف من الضروري أن تكون على خلق أثناء تبادل الرسائل البريدية وهنا دوماً من سيستجيب.. لن نتوقع تطوير يمس إحتياجات المستخدم العربي دون توصيل إحتياجاتنا فهناك دوماً من سيطور ويحسن طالما قمت بتقديم فكرتك وكونك عميل يدعم المنتج ومتملك رسمي لحق إستخدامه.

إضافة أخيرة حول برامج الرسم والتصميم ثنائية الأبعاد

شرد عن ذهني ذكر بعض التطبيقات التي تتعامل مع المحتوى الرسومي والتي تنتجها عدد من بيوت البرمجة المتنوعة لذا سأسرد أسمائها وعناوينها هنا والحق أنها لم تناسبني شخصياً رغم وجود شريحة عريضة من المستخدمين لها في السوق المحلي والعالمي، هذه التطبيقات دون ترتيب معين هي:

Autodesk SketchBook ProGimpEazyDrawMacDrawIntaglioScribblesInkscapesPaint Shop Pro Photo X2CorelDRAW

(more…)

%d bloggers like this: